كلمة “طليعة” ضالة لنا نستردها، لا نستعملها تقليدا للثوريين بل نأخذها من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم إمام المجاهدين. في البخاري “باب فضل الطليعة”، ونعطي الكلمة معنى السبق والتقدم أمام الجند لاستطلاع الميدان، واستجلاء الأخطار، وفداء الجند”. المنهاج النبوي، ص176.