ما في اللغة الأمازيغية ما يعاب ما دام الناطقون بها متمسكين بكلمة التوحيد. ما داموا يدافعون عن لا إله إلا الله كما دافع عنها من أجدادهم مؤمنون فرسان حرب وفرسان منبر.

وإن قطع حبال الجاهلية لا يعني إنكار الرجل المسلم والمرأة المسلمة لغة قومها. لا يعني قطع رحم في الشلوح والأمازيغ والريف. بل صلة الرحم مطلب أساسي من مطالب الإسلام. والألفة مع القرابة والناطقين بلغة الأقارب شأن من شؤون الفطرة السليمة يوظفها الإسلام التوظيف السليم لتكون رابطة تقوي رابطة الإسلام.