أفاد “معهد التصدير الإسرائيلي” وفق المعطيات التي نشرها مؤخرا أن حجم صادرات إسرائيل إلى العراق في النصف الأول من العام 2004 وصل إلى 2,5 مليون دولار، واشتمل أساسا على معدات للجيش الأمريكي وأسلحة ومواد استهلاكية.

وحسب المعهد، وصل حجم صادرات إسرائيل إلى الدول العربية في النصف الأول من سنة 2004 إلى 85 مليون دولار، وهو ما يشكل ارتفاعا بنسبة 68% مقارنة بالفترة المقابلة من العام الماضي. وزادت واردات إسرائيل من الدول العربية بنسبة 27%، مقارنة بالفترة المقابلة من العام الماضي، لتصل إلى 42 مليون دولار.

وارتفعت صادرات إسرائيل إلى الأردن بنسبة 68% ووصل حجمها إلى 64 مليون دولار، بينما ارتفعت واردات إسرائيل من الأردن بنحو 23% وبلغت 25,5 مليون دولار.

أما صادرات إسرائيل إلى مصر فقد زادت صادرات مصر إلى إسرائيل بـ35% لتبلغ 15 مليون دولار. كما زادت صادرات إسرائيل إلى دول الخليج بنسبة 10% وبلغ حجمها مليون دولار.

ويشير المعهد إلى أن صادرات إسرائيل إلى المغرب زادت بنسبة 100% وبلغ حجمها 2.5 مليون دولار، أما الاستيراد من المغرب فقد زاد بـ13% ووصل إلى 99 ألف دولار. وزادت صادرات إسرائيل إلى تونس بـ200% لتبلغ 550 ألف دولار. ولم تستورد إسرائيل شيئا من تونس في المقابل. وبلغ حجم صادرات إسرائيل إلى لبنان إلى 120 ألف دولار ولم يجر استيراد البضائع من لبنان بشكل قانوني.

وإضافة إلى التصدير بشكل مباشر، فقد أجرى مبادرون إسرائيليون نشاطات تصدير بصورة غير مباشرة إلى دول عربية، عن طريق دول ثالثة، بحجم 6 ملايين دولار، في إطار مشاريع مشتركة بين شركات إسرائيلية وعربية.

ويعزو مدير معهد التصدير الإسرائيلي، شارغا لاروش، ارتفاع صادرات إسرائيل إلى الدول العربية إلى الزيادة في حجم الصادرات إلى مصر والأردن، “زادت بسبب توسيع اتفاق التجارة الحرة بين البلدين في قطاع النسيج والألبسة. ومن شأن استمرار الهدوء الأمني النسبي أن يؤدي إلى استمرار ارتفاع الصادرات للدول العربية في الجزء الثاني من العام الحالي”.