صدر منذ مدة للكاتب عبد الكريم محمد مشروحي كتاب تحت عنوان “إخوان النبي … وفتح رومية القادم” يقدم فيه سيرة الشهيد حسن البنا (أبو أحمد) بأسلوب القصة التي تنهل من مورد الإيمان وتختار الكلمة الجميلة لتبليغ المعنى السامي.

الكتاب يقع في مائة وتسع صفحات، ويرسم معانيه من خلال إحدى عشرة فقرة، جاءت على الشكل الآتي:

1- الفارون إلى الله.

2- وإنه لما قام صحبة إخوانه يدعون.

3- ازرعوا ليحصد الناس.

4- المفردون الأسود يهزمون جيش اليهود.

5- رغم الجراح.

6- ليل ورصاص ودماء.

7- الموتة الطاهرة في الميدان الشريف.

8- قُرعت أجراس الكنائس والجراد رقص.

9- قالوا تحمل الميت النساء.

10- الركب النوراني الحزين.

11- البنيان المرصوص.

القصة تنتصر لحركة الإخوان المسلمين وجهاد الإمام حسن البنا في تشييد بنيان الأمة. وتبشر العاملين للإسلام بالفجر القادم وشمس الخلافة الساطعة الراشدة على منهاج النبوة. رغم الجراح ورغم ليل الرصاص والدماء فإن النصر مع الصبر والفرج مع الكرب وإن مع العسر يسرا. يقول الكاتب “الإعصار قوي وعنيف، وظلام الصريم أسود مخيف، والبحر شديد الهيجان والريح فيه عاصف، وترى السفينة تمشي بالقابضين على الجمر في موج كالجبال، كلما تكسّرت موجة عاتية انبعثت على إثرها موجات أشد منها عتوا، (والله مع الصابرين)، وشمس النصر لا تطلع إلا على الصادقين، وما بين حروف الكلمة النصيحة الصريحة، وشظايا الرصاص والحجر، يتفتح الزهر، يهطل على الأرض التي أصابها الموت المطر، ويرسل نوره القمر”.