الاتحاد الوطني لطلبة المغرب

الكتابة العامة للتنسيق الوطني

مرت سنة على استشهاد الشيخ أحمد ياسين رمز المقاومة الفلسطينية على أيدي سفاكي الدماء الصهاينة الغاصبين، نال به الشهادة عند الله، فهنيئا له، وظل فينا روحا ورمزا للصمود والثبات يذكي فينا الشعور بالمسؤولية تجاه فلسطين والمسجد الأقصى… كيف لا واستشهاده أحيى الأمة وأيقظ همتها وعزمها ، وشحذ الإرادات لتسير وراءه تنهج سبيله وتحذو حذوه في الدفاع عن شرف الأمة ومقدساتها رافعة لواء الجهاد والاستشهاد في زمن أصبحت فيه الأمة معروضة للبيع بأبخس الأثمان على مائدة مفاوضات الاستسلام، وما المبادرة الأردنية  السيئة الذكر  و “قمة” الهوان بالجزائر إلا دليلا فاضحا على توجهات “قادتنا” المنبطحة والمخالفة لإرادة الشعوب التواقة للحرية والانعتاق، والمؤمنة بقدرة مقاومتها على دحر الاحتلال، ودفعه للانسحاب الذليل من قطاع غزة ومن كامل أرض الإسراء.

وإننا في الاتحاد الوطني لطلبة المغرب إذ نحيي هذه الذكرى أمام واقع أمتنا المستضعفة، نجدد مساندتنا ودعمنا لخيار المقاومة والصمود حتى تحقيق غد النصر القريب، “إنهم يرونه بعيدا ونراه قريبا” الآية.

و نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي :

1) تنديدنا بصمت الأنظمة العربية وتخاذلها تجاه قضايانا العادلة ورفضنا لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب.

2) استنكارنا استمرار احتلال الأراضي الفلسطينية والتنكيل بالشعب الفلسطيني الأعزل.

3) دعوتنا هياكل ومناضلي الاتحاد الوطني لطلبة المغرب إلى إبداع أشكال قوية للتضامن والمساندة تخليدا لهذه الذكرى.

4) دعوتنا كافة الهيئات السياسية و الإعلامية والحقوقية لتعبئة كل الجهود للتصدي للخطر الذي يتهدد مقدساتنا عامة والمسجد الأقصى خاصة.

الكاتب العام: محمد بن مسعود

9 صفر 1426 موافق 20 مارس 2005