أرجأت محكمة الاستئناف بالرباط يومه الأربعاء 12 يناير 2005 البث في قضية 17 عضو من جماعة العدل والإحسان إلى 20 أبريل 2005.

ويوجد من بين المتابعين السيدة خديجة المالكي زوج الأستاذ عبد السلام ياسين وأبناؤه: ندية ياسين، وكامل ومريم، وصهره ذ. عبد الله الشيباني، توبعوا هم وإخوانهم على إثر الوقفات الاحتجاجية السلمية التي نظمتها جماعة العدل والإحسان بعدد من المدن في اليوم العالمي لحقوق الإنسان 10 دجنبر 2000. وجدير بالذكر أن الحكم الابتدائي كان قد صدر بالحبس 4 أشهر موقوفة التنفيذ.

ومنذ ذلك الحين والقضية تعرف التأجيل المستمر، وإننا إذ نخبر الرأي العام الوطني والدولي بمستجد هذا الملف، نتساءل، من جديد، عن السبب الحقيقي لهذا التأجيل المتكرر.

وتنظر المحكمة الابتدائية بمدينة تاونات، في نفس اليوم (الأربعاء 12 يناير 2005) في ملف ثلاث جمعيات، وهي: “التواصل للثقافة والتعاون” و”الفتح لتحفيظ القرآن الكريم وتدريس علومه” و”بدر لتحفيظ القرآن وتدريس علومه”، وتتابَع هذه الجمعيات بسبب قربها من جماعة العدل والإحسان، وبدعوى عدم قانونيتها!.