لقد تمادى الكيان الصهيوني الغاشم والإدارة الأمريكية المستكبرة في إرهابهما الهمجي على الشعبين الفلسطيني والعراقي الأعزلين، أمام سكوت مريب من المنتظم الدولي وتخاذل مكشوف من الأنظمة المتسلطة على أمتنا العربية والإسلامية. وقد وصل الإرهاب الأمريكي في الفلوجة الصامدة حدا لا يمكن تحمله من إبادة جماعية للأبرياء وتدمير لبيوت الله تعالى وإجهاز على الجرحى مما يتنافى مع جميع المواثيق الدولية التي تزعم الإدارة الأمريكية أنها الساهرة عليها والمدافعة عنه.

وتعبيرا عن واجب النصرة الذي تقتضيه الأخوة الإسلامية واحتجاجا على المواقف الرسمية المتخاذلة والمتواطئة تدعو جماعة العدل والإحسان أعضاءها وأنصارها وعموم الشعب المغربي الأبي إلى المشاركة القوية والفعالة في المسيرة الوطنية التضامنية مع الشعبين الفلسطيني والعراقي التي ستنظم في الرباط يوم الأحد 15شوال1425 الموافق لـ 28/11/2004 بدء من الساعة التاسعة صباحا.

“وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”