بسم الله الرحمان الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه

بلاغ تنظيمات الحركة الإسلامية بالمغرب

حول العدوان على الفلوجة

تشن قوات الاحتلال الأمريكي وعملاؤها العراقيون هجوما إرهابيا على مدينة الفلوجة الصامدة هذه الأيام هجوما همجيا وعدوانا ظالما لا يميز بين الرجال والنساء والشيوخ والأطفال، يسقط على إثره كل يوم شهداء جدد ليسجلوا بدمائهم الزكية شهادة تاريخية سيحفظها المسلمون جيلا عن جيل إلى أن يتحقق موعود الله عز وجل وموعود رسوله صلى الله عليه وسلم في نصر المؤمنين. شهادة تفضح شعارات المحتلين، وتخزي المتسابقين لموالاتهم، وتؤكد مرة أخرى أن الذي يحتل أرض المسلمين بالحديد والنار لا يمكن أبدا أن يكون مصدر حرية واستقرار، وأن جيوش المستكبرين ودباباتهم وأسلحتهم الفتاكة ما جاءت إلى العراق إلا لتقتل شهامة المواطن العراقي وكرامته وتهين مقدساته ومعتقداته وتنهب خيرات البلاد والعباد.

إن تنظيمات الحركة الإسلامية بالمغرب إذ تندد بهذا العدوان الاستكباري، الذي يخرق مواثيق وبروتوكولات حقوق الإنسان العالمية والجهوية، ويفضح الشعارات التي كانت تبشر العراقيين بالحرية والديمقراطية، إنها إذ تندد بذلك تؤكد على ما يلي:

1. حق الشعب العراقي في مقاومة الاحتلال الأمريكي في العراق بكل الوسائل المشروعة وتحميل المسؤولية للالحتلال الأمريكي عن تدهور الأوضاع الأمنية وفي حالة الفوضى التي يعيشها هذا القطر الشقيق.

2. تحمل الحكام جزءا كبيرا من المسؤولية على هذا الذل والهوان الذي ترزح أمتنا تحت ناره، وذلك بفعل سياساتهم الارتجالية وموالاتهم غير المشروطة للمستكبرين.

3. تهيب بالشعب المغربي مزيدا من التضامن ماديا ومعنويا مع إخوتنا في العراق وفلسطين. وإن غد الإسلام، الذي تعيد فيه أمتنا عزتها، مقبل لاشك في ذلك “ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين”، ولعل الله عز وجل يهيء من هذه الأحداث أمر يقظة ونصر وتمكين، ولله الأمر من قبل ومن بعد.

4. رفع أكف الضراعة في شهر الخيرات هذا، شهر الصيام والقيام، سائلين الله تعالى أن يرفع عن أمتنا المحن والرزايا، وأن يهيء لها أمر رشاد، ونفوض أمرنا إلى الله إن الله بصير بالعباد.

27 رمضان 1425 // 10 نونبر 2004

الحركـة من أجل الأمـة

حركة التوحيد والإصلاح

جماعة العدل والإحسـان

نـادي الفـكر الإسلامي