استطاعت المقاومة الفلسطينية توجيه ضربات موجعة للاحتلال الصهيوني الذي يمتلك أكبر ترسانة عسكرية متطورة في منطقة الشرق الأوسط والذي لم يتردد لحظة في استخدامها ضد الأطفال والنساء والشيوخ في الضفة الغربية وقطاع غزة.

فقد استشهد منذ اندلاع انتفاضة الأقصى في الثامن و العشرين من أيلول 2000 ، و حتى أواخر شهر آب 2004، 3530 فلسطينياً بينهم 62 شهيداً من المرضى الذين سقطوا على الحواجز العسكرية الصهيونية ، بالإضافة إلى إصابة 42022 فلسطينياً خلال تلك الفترة (حسب إحصائية رسمية صادرة عن مركز المعلومات الوطني الفلسطيني بالهيئة العامة للاستعلامات).

الضربات المتتالية والمؤلمة التي وجهتها المقاومة الفلسطينية للاحتلال الصهيوني رداً على جرائمه انعكست آثارها على كافة مناحي الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية في الكيان، فقد شهدت قطاعات السياحة والصناعة والزراعة في الكيان الصهيوني تدهوراً، انعكس على مستوى المعيشة بالنسبة للأفراد حيث ازدادت معدلات البطالة، وانخفضت معدلات الهجرة اليهودية إلى الكيان لحدودها الدنيا، في وقت وارتفعت فيه معدلات الهجرة المعاكسة إلى حد لم يشهده الكيان قبل ذلك.

أعمال المقاومة جردت الصهاينة من الشعور بالأمن والأمان داخل الكيان الأمر الذي عبّرت عنه النسب العالية للمصابين بأمراض نفسية ناجمة عن حالة الخوف والرعب والذعر التي انتشرت بين صفوف الصهاينة.

وما خطة “فك الارتباط” التي طرحها رئيس الحكومة الصهيونية أريئيل شارون، والتي هي في حقيقة الأمر هروباً من الضربات المؤلمة للمقاومة بكافة أشكالها: العمليات الاستشهادية والقصف الصاروخي للمغتصبات والمواقع العسكرية الصهيونية وأيضاً الاشتباكات المسلحة مع جنود الاحتلال.

الإجراءات العسكرية والأمنية المشددة التي اتخذتها قوات الاحتلال كمحاولة لمنع تنفيذ عمليات المقاومة لم تحقق هدفها، بل على العكس حفّزت المقاومة على تنفيذ عمليات نوعية جعلت من شارون (بلدوزر الاستيطان الصهيوني) يقنع أقرانه الإرهابيين بضرورة الهروب من قطاع غزة بعد تيقنه أن المراهنة على القضاء على الانتفاضة والمقاومة الفلسطينية بات ضرباً من الجنون.

ونرصد هنا أبرز عمليات المقاومة التي نفذها مجاهدوا ومقاتلوا الأجنحة العسكرية للفصائل الفلسطينية في العام الرابع للانتفاضة الأقصى المباركة، نشير إلى أننا لم نتناول عمليات القصف التي نفذتها المقاومة ضد أهداف صهيونية والتي تجاوز عددها المئات.

4/10/2003: نفذت الاستشهادية هنادي جرادات عملية استشهادية في قلب مدينة حيفا وأسفرت عن مصرع 20 صهيونياً وإصابة أكثر من 50 آخرين؛ وقد أعلنت سرايا القدس مسؤوليتها عن العملية، والاستشهادية جرادات من أبناء السيلة الحارثية في جنين.

8/10/2003: نفذ الاستشهادي أحمد عوريف (18عاما) عملية استشهادية في حاجز عسكري صهيوني بالقرب من طولكرم أسفر عن إصابة جنديين صهيونيين بجروح، وقد أعلنت كتائب شهداء الأقصى مسؤوليتها عن العملية.

13/10/2003: أحبطت قوات الاحتلال الصهيوني عملية تسلل لتنفيذ عملية استشهادية قام بها مجاهدان أردنيان في غور الأردن وأسفرت عن استشهاد المجاهدين.

14/10/2003: زعم الاحتلال الصهيوني أن فلسطينياً من بئر السبع (متعب النباري) حاول التسلل إلى مغتصبة صهيونية في جنوب الخليل واستشهد النباري قبل وصوله إلى المغتصبة.

19/10/2003، تبنت كتائب القسام هجوما على سيارة جيب عسكرية بالقرب من مغتصبة “عوفرة” القريبة من رام الله والتي أسفرت عن مصرع ثلاثة جنود صهاينة.

22/10/2003: نفذ الاستشهاد القسامي رفيق محمد زياد اقنيبي هجوماً استشهاديا على البؤرة الاستيطانية “تل الرميدة” في الخليل وأسفرت عن إصابة جندي صهيوني.

23/10/2003: نفذ المجاهد بلال سعيد حمودة هجوما على دورية صهيونية أسفر عن إصابة جنديين.

24/10/2003: قتل ثلاثة جنود صهاينة في منطقة “نتساريم” وكتائب القسام وسرايا القدس يتبنيان الهجوم.

29/10/2003: الاستشهادي محمد صبحي عوض من مخيم الشاطئ يحاول التسلل إلى مغتصبة “ناحل عوز” ويستشهد قبل الدخول إليها.

2/11/2003: إصابة خمسة جنود صهاينة في عملية زرع قنبلة في البلدة القديمة في نابلس.

3/11/2003: نفذ الاستشهادي صبيح ابو السعود (17عاما) عملية استشهادية قرب مغتصبة “نفية منشيه” أسفرت عن إصابة جندي صهيوني.

18/11/2003: نفذ مقاتلوا كتائب شهداء الأقصى هجوما على دورية صهيونية بالقرب من طريق الأنفاق وأسفرت عن مصرع جنديين صهيونيين.

21/11/2003: نفذت كتائب شهداء الأقصى هجوماً في مدينة القدس أسفر عن مصرع حارسين صهيونيين، والسلطة الفلسطينية تعتقل منفذ الهجوم وهو من مخيم عايدة في بيت لحم.

11/12/2003: قتل ثلاثة مستوطنين صهاينة في تل أبيب في تل أبيب وقوات الاحتلال تدعي أن الانفجار جنائي.

12/12/2003: أصيب جنديان صهيونيان بالقرب من مقام النبي يوسف في نابلس في هجوم على دورية صهيونية.

22/12/2003: نفذ مجاهدوا كتائب شهداء الأقصى وسرايا القدس عملية استشهادية أسفرت عن مصرع جنديين صهيونيين في العملية واستشهاد المنفذين وهما الشهيد أسعد إبراهيم ابراهيم الغطي (26عاما) ومحمد سعود مصطفى (22 عاما).

25/12/2003: نفذت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عملية استشهادية في تل أبيب أسفرت عن مصرع أربعة صهاينة وإصابة 15 آخرين، ومنفذ العملية الاستشهادي سائد حنني (18 عاماً).

1/1/2004: فجّرت المقاومة الفلسطينية عبوة ناسفة في دبابة صهيونية في نابلس وأسفرت عن إصابة جنديين صهيونيين.

11/1/2004: نفذ الاستشهاديان فؤاد الجروان وإياد رزق المصري عملية استشهادية عند حاجز عسكري في بلدة جيناسفوط في نابلس.

13/1/2004: قتل مستوطن صهيوني وأصيب اثنان آخران في مغتصبة “طلمون” في رام الله.

14/1/2004: نفذت الاستشهادية ريم الرياشي عملية استشهادية على حاجز ايريز في قطاع غزة، أسفرت عن مصرع أربعة جنود صهاينة وإصابة 12 آخرين، وريم الرياشي هي أول استشهادية من كتائب القسام وأول استشهادية أم لأبناء وأول استشهادية من قطاع غزة.

18/1/2004: أصيب مستوطن صهيوني بالقرب من رام الله والعثور على جثة شاب بالقرب من الحادث.

19/1/2004: مصرع جندي صهيوني عند الحدود الفلسطينية 48 مع لبنان في هجوم نفذه مجاهدوا حزب الله اللبناني.

29/1/2004: نفذ الاستشهادي القسامي علي منير جعارة (24 عاما) هجوما استشهاديا في حافلة صهيونية في القدس المحتلة أسفرت عن مصرع 10صهاينة وإصابة 53 آخرين.

4/2/2004: شن محمود شامخ الدبس هجوماً استهدفت دورية عسكرية بالقرب من مغتصبة “نتساريم” وتتبنى الهجوم الجبهة الديمقراطية.

8/2/2004: شن الاستشهادي القسامي خليل بوادي هجوماً مسلحاً على سيارة جيب عسكرية صهيونية قرب مخيم جباليا في قطاع غزة، واستشهد المجاهد بوادي خلال الاشتباك.

20/2/2004: استشهاد مهند أبو الحطب وموفق الأعرج في اشتباك مسلح قرب مثلث المطاحن في قطاع غزة.

22/2/2004: قتل 8 صهاينة وأصيب 50 آخرين في انفجار الحافلة رقم 14 التابعة لشركة “أيغيد” الصهيونية في حي الجرس في القدس المحتلة.

26/2/2004: قتل مستوطن صهيوني وجرح ثلاثة آخرون في هجوم مسلح نفذه استشهاديان من كتائب شهداء الأقصى.

27/2/2004: نفذ المجاهد عبد الحميد حطاب (21 عاما) عملية استشهادية بالقرب من قوة عسكرية صهيونية في دير البلح وسرايا القدس تعلن مسؤوليتها عن العملية، كما قتل مستوطن وأصيب ثلاثة آخرون في هجوم مسلح بالقرب من مستوطنة “هلفيم” جنوب الخليل والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تعلن المسؤولية.

3/3/2004: شنّ الاستشهادي قيس عوفة (19عاما) هجوما مسلحا على دورية صهيونية ويستشهد في الهجوم.

13/3/2004: اشتباك مسلح مع دورية صهيونية شرق مدينة غزة واستشهاد منفذا الهجوم وهما سعيد مريش (21 عاما) من الشجاعية.ومحمد سلمان حبوش (20 عاما) من الشاطيء في قطاع غزة.

14/3/2004: نفذت كتائب القسام وكتائب الأقصى عملية استشهادية مشتركة في ميناء أسدود وأسفرت عن مصرع 11 صهيونيا، والشهيدان هما محمد زهير سالم (18عاما) ونبيل إبراهيم وهما من قطاع غزة.

26/3/2004: نفذ مجاهدان قساميان هجوما مسلحا على دورية صهيونية بالقرب من مغتصبة “قطيف” في قطاع غزة، والاستشهاديان هما زكريا أبو الزور (18 عاما) وإسحاق نصار (18 عاما) وهما من حي الزيتون في قطاع غزة.

30/3/2004: اقتحم الاستشهادي محمود خميس عودة (19عاما) موقعا عسكريا في مغتصبة “نفيه ديكاليم” في قطاع غزة.

3/4/2004: اقتحم الاستشهادي رمزي فخري العارضة من كتائب القسام مغتصبة أفني حيفتس إلى الشرق من طولكرم، وأسفرت العملية عن مصرع مستوطن صهيوني وإصابة اثنين آخرين.

12/4/2004: اقتحم الاستشهاديان إياد محمود الطراوي (22عاما) من كتائب القسام وأحمد خالد حسان (16عاما) من سرايا القدس موقعاً عسكريا صهيويناً في قطاع غزة في محاولة لتنفيذ عملية استشهادية مشتركة.

16/4/2004: نفذ الاستشهادي نائل أحمد (22 عاماً) من كتائب الأقصى عملية استشهادية في منطقة “كيسوفيم” في قطاع غزة وأسفرت العملية عن مصرع وإصابة عدد من الجنود الصهاينة.

25/4/2004: قتل جندي صهيوني من “حرس الحدود” بالقرب من بلدة إذنا غرب الخليل وكتائب القسام تعلن المسؤولية عن العملية.

28/4/2004: نفذ الاستشهادي القسامي طارق حمدي (24 عاما) عملية استشهادية استهدفت سيارة جيب عسكرية صهيونية في قطاع غزة أسفرت عن إصابة أربعة جنود صهاينة.

2/5/2004: قتل خمسة مستوطنين صهاينة وأصيب أربعة آخرون في عملية نفذها استشهاديان من حركة الجهاد الإسلامي وألوية الناصر صلاح الدين في غزة.

6/5/2004: قتل جندي صهيوني وأصيب ستة آخرون في قصف نفذه مجاهدوا حزب الله واستهدف مجموعة صهاينة داخل الأراضي اللبنانية.

11/5/2004: قتل مجاهدوا كتائب القسام ستة جنود صهاينة خلال اجتياح قوات الاحتلال لحي الشجاعية في قطاع غزة

12/5/2004: قتل خمسة جنود صهاينة أثناء تفجير ناقلة جنود في رفح وسرايا القدس تتبنى العملية.

14/5/2004: قتل جنديان صهيونيان في محور فلادلفي وكتائب القسام تتبنى العملية.

20/5/2004: قتل جندي صهيوني أثناء اجتياح قوات الاحتلال لمخيم جنين.

23/5/2004: نفذ الاستشهادي سامي زياد سلامة عملية استشهادية استهدفت حافلة صهيونية في منطقة الغور وأسفرت عن إصابة جندي صهيوني بجروح في الحادث.

29/5/2004: قتل جندي صهيوني في اشتباك مسلح في مخيم بلاطة في نابلس.

27/6/2004: قتل مجاهدوا كتائب القسام خمسة جنود صهاينة وأصابوا عدداً آخر بجراح في عملية تفجير نفق تحت الموقع العسكري في “اورحان” وفي “غوش قطيف”.

28/6/2004: قتل صهيونيان أثناء سقوط صاروخ من طراز “قسام” في مغتصبة “سدوروت” في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، وكتائب القسام تتبنى العملية.

29/6/2004: قتل مستوطن صهيوني بالقرب من مدينة رام الله.

4/7/2004: قتل مستوطن صهيوني وجرح آخر بنيران المقاومة بالقرب من بلدة يعبد شمال نابلس.

6/7/2004: قتل جندي صهيوني وأصيب ثلاثة آخرون خلال اشتباك مسلح مع مقاومين فلسطينيين.

11/7/2004: قتل مستوطن صهيوني وأصيب أكثر من عشرين آخرين جراء سقوط صاروخ في مغتصبة “سدودت هاريشون” وحركة فتح تعلن مسؤوليتها.

20/7/2004: قتل قاضي صهيوني يدعى عدي أزر في مغتصبة “رمات هشارون” وكتائب الأقصى تعلن المسؤولية عن الحادث، كما قتل جنديان صهيونيان في الجنوب اللبناني على أيدي مجاهدي حزب الله اللبناني.

21/7/2004: طعن جندي صهيوني بالقرب من مفرق “غولاني”.

23/7/2004: أصيب جندي صهيوني خلال مواجهات مع مقاومين فلسطينيين في نابلس.

11/8/2004: نفذت كتائب شهداء الأقصى عملية استشهادية بالقرب من حاجز قلنديا أسفرت عن إصابة ثمانية جنود صهاينة.

12/8/2004: أصيب جندي صهيوني بجروح بالغة في اشتباك مسلح بالقرب من محور فلادلفي في قطاع غزة .

13/8/2004: نفذ الاستشهادي يوسف حني من كتائب شهداء الأقصى هجوما على مغتصبة “أتمار” في نابلس وقتل فيها مستوطن صهيوني.

15/8/2004: أصيب جندي صهيوني بجروح خطيرة بعد أن طعنه الفلسطيني جمال مالك أبو عيسى من القدس المحتلة والذي استشهد في العملية.

31/8/2004: قتل 17 صهيونيا وأصيب أكثر من 100 في عملية استشهادية مزدوجة في مدينة بئر السبع نفذها القساميان أحمد القواسمي (26 عاما) ونسيم الجعبري (22 عاما) من الخليل ردا على اغتيال الشيخ الشهيد أحمد ياسين والدكتور الشهيد عبد العزيز الرنتيسي.

14/9/2004: نفذ الاستشهادي يوسف طالب اغبارية عملية استشهادية استهدفت حاجزاً عسكرياً صهيونياً بالقرب من بلدة حبلة قضاء قلقيلية، وأسفرت العملية عن إصابة جنديين صهيونيين بجروح خطيرة، وكتائب شهداء الأقصى تتبنى العملية.