عشرة ملايين سائح هو الرقم الذي تحلم وزارة السياحة المغربية بتحقيقه بعد ست سنوات من الآن، ومن أجل ذلك تبذل الحملات والجهود وتنظم المعارض التعريفية بالمغرب أجمل بلد في العالم في الداخل والخارج.

عشرة ملايين سائح ، لكن بأي ثمن؟ طــــرح السؤال قبل سنوات كثيرة، لكنه أصبح مؤخرا مــع الأخبار التي تسربت عما يقع في الفنادق الفاخرة و الرياضات الباذخة، ومع التقارير التي أصدرتها مجموعة من المنظمات والتي دقت فيها ناقوس الخطر محذرة من سقوط البلد في سياحة يتحول معها إلى ماخور كبير.

يوم الخميس الماضي، وحسب صحيفة القدس العربي، أصدرت لجنة عمل فرنسية خاصة غير حكومية تقريرا رفعته إلى الحكومة الفرنسية حذرت فيه من أن المغرب أصبح الوجهة المفضلة للسياح الفرنسيين الراغبين في قضاء أوطارهم من أجساد الصغار.

وتواصل الصحيفة أن التقرير الذي قدمته لجنة ترأسها رئيسة جمعية صوت الأطفال دعا الحكومتين الفرنسية والمغربية إلى العمل سويا من أجل الوقوف في وجه الظاهرة من خلال توقيع اتفاقيات ثنائية لمحاربة السياحة الجنسية وخاصة منها التي يذهب ضحيتها الأطفال.