ذكرت مصادر صحفية أن المسؤولين عن وكالة ناسا NASA الفضائية الأمريكية قرروا التخلي عن نشاط الوكالة الذي تقوم به في المغرب فوق مدرجات القاعدة العسكرية في بلدة بن كرير التي تقع على بعد 36 كيلو متر من مراكش . ويرجع سبب هذا القرار  حسب يومية العلم – إلى أن إدارة وكالة ناسا الأمريكية لاحظت أن المغرب لم يعد الوجهة المفضلة لهذه الوكالة بالنظر إلى احتمال وقوع مخاطر تعود إلى كون المملكة المغربية تعتبر من البلدان التي يعارض مواطنوها الوجود الأمريكي فوق ترابها، إضافة إلى توجه الرأي العام المغربي نحو معارضة الوجود الأمريكي فوق الأراضي العراقية، فضلا عن كون أنشطة هذه الوكالة فوق التراب المغربي لم يعد محط سرية كاملة.

و قامت وكالة ناسا الأمريكية منذ سنة 1965باستغلال القاعدة العسكرية في بن كرير كمحطة للإقلاع والهبوط، ومنذ ذلك الحين واصل أفراد المخابرات الأمريكية والشرطة الفيدرالية الأمريكية ملاحظاتهم حول هذه الأنشطة مؤكدين أنها محفوفة بالمخاطر. وقالت مصادر من المخابرات الأمريكية أنه خلال سنة 1999 كشفت الأجهزة الأمريكية السرية عن وجود قنبلة موقوتة داخل القاعدة العسكرية في بن كرير نجح المهندسون الأمريكيون في تفكيكها قبل أن تنفجر. وأكدت نفس المصادر أن الوكالة الأمريكية نازا قررت نقل نشاطها إلى قاعدة عسكرية بالجنوب الفرنسي، إضافة إلى أن الوكالة المذكورة تستخدم بعض القواعد العسكرية في إسبانيا.