أفادت وكالة أوربا بريس في مراسلة من نيويورك أن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء ألفارو دي سوتو سيبدأ يومه الإثنين زيارة إلى المغرب في إطار المهمة التي كلف بها بعد تعيينه خلفا للمبعوث الشخصي الأسبق الأمريكي جيمس بيكر.

ونقل نفس المصدر عن بلاغ للأمم المتحدة، أنه من المنتظر أن يتباحث الديبلوماسي البيروفي مع الملك محمد السادس في إطار هذه الجولة.

وقال الناطق الرسمي باسم الأمم المتحدة ماري أوكابي يوم الجمعة الماضي “المبعوث الخاص للأمين العام إلى الصحراء ألفارو دي سوتو سيستقبل من قبل الملك محمد السادس ومن قبل مسؤولين كبار يومي سادس وسابع شتنبر”.

ومن جهة أخرى، من المنتظر أن يزور دي سوتو مخيمات تندوف يوم 12 شتنبر الجاري حيث سيستقبل من طرف مسؤولي جبهة البوليساريو الانفصالية.

وأوضح الناطق الرسمي باسم المنتظم الأممي أن الديبلوماسي البيروفي في تواصل مع حكومتي الجزائر وموريتانيا في انتظار القيام بزيارة إلى الجزائر العاصمة ونواكشوط في المستقبل القريب.

وتشكل هذه الزيارة أولى الاستشارات التي سيقوم بها الفارو دي سوتو مع الأطراف المعنية بعد تحمل هذه المسؤولية إثر استقالة جيمس بيكر المبعوث الشخصي للأمم المتحدة إلى الصحراء في شهر يونيو الماضي.

ومن المنتظر أن يتقدم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان بتقرير يعرض على أنظار مجلس الأمن تقريرا حول تطورات الأوضاع بالصحراء المغربية خلال شهر أكتوبر المقبل، إذ نهاية هذا الشهر ستعرف نهاية المدة التي حددها مجلس الأمن لبعثة الأمم المتحدة إلى الصحراء المينورسو.