كشفت دراسة إحصائية أنجزتها وزارة العدل الفرنسية أن 128 ألف و92 شخصا حصلوا على الجنسية الفرنسية سنة 2002 بمرسوم أو بتصريح مسبق بعد بلوغهم سن الرشد أو لدى اقترانهم بشخص فرنسي.

وأضاف المصدر ذاته، وفق ما أفادته وكالة المغرب العربي للأنباء، أن 62 في المائة من الأشخاص الذين حصلوا على الجنسية الفرنسية كانوا من أصل إفريقي، خاصة من المغرب، وذلك بنسبة 27, 7 بالمائة. فيما تتوزع باقي النسب على ذوي الأصول الآسيوية بـ17 في المائة و15 في المائة من أوروبا و4, 7 من أمريكا.

وأشارت الدراسة إلى أنه في الوقت الذي أصبحت فيه النساء في معظم الحالات فرنسيات عن طريق الزواج، فإن الرجال حصلوا على الجنسية الفرنسية من خلال التصريح المسبق، أي ما بين 13 و17 سنة بالنسبة للأطفال الذين يولدون في فرنسا من أبوين أجنبيين.

وحسب الدراسة، فإن حصة المواطنين الأوروبيين في انخفاض مستمر منذ عدة سنوات لفائدة المنحدرين من أصول إفريقية، والذين انتقلت نسبة حصولهم على الجنسية الفرنسية من 53, 5 في المائة سنة 1995 إلى 62 في المائة سنة 2002.