أعلنت حركة الجهاد الإسلامي مساء أول من أمس استعدادها للمشاركة في حكومة فلسطينية شرط أن يتم ترتيب البيت الفلسطيني وفقا لأسس جديدة وبعيدا عن اتفاقات أوسلو. وقال الدكتور محمد الهندي احد قادة الحركة في غزة «لن نشارك في أية مؤسسة بنيت على أوسلو ومشتقاتها». لكنه أضاف «أما إذا تمت إعادة ترتيب البيت الفلسطيني وفق أسس جديدة ووفق فك الارتباط بين منظمة التحرير وسلطة أوسلو يمكن أن نشارك أو نتعاط بايجابية مع مثل هذه المشاريع». وأضاف الهندي كما ذكر المركز الفلسطيني للإعلام في موقعه الالكتروني أن حركة الجهاد «لم تتعامل مع أية مؤسسات سواء السلطة أو الحكومة وغيرها طالما هي مبنية على أوسلو وتأخذ شرعيتها من أوسلو». وكان الهندي صرح منذ أيام أنه يتوقع استئناف الحوار الوطني بين الفصائل الفلسطينية في مصر في سبتمبر المقبل.