بتاريخ 24 يونيو2004 صدر تقرير جديد لمنظمة العفو الدولية يتعلق بممارسة التعذيب في حملة “مكافحة الإرهاب” بالمغرب، وقد كشف هذا التقرير، بما لا يدع مجالا للشك، أن شيئا لم يتغير فيما يتعلق بحقوق الإنسان.

فنفس الخروقات والانتهاكات تستمر في عهد نعته أصحابه بالجديد ، حيث لازال رجال المخابرات يتفننون في تعذ يب بعض المواطنين ، ولا تزال الاختطافات والانتهاكات الجسيمة في مختلف مراحل الاعتقال…

كما يكشف التقرير تهاون الحكومة المغربية في الالتزام ببعض التوصيات الحقوقية الهامة ، كتلك التي أوصت بها لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة بتاريخ 20 نونبر 2004 . ويتضمن بالإضافة إلى ذلك شهادات بعض من عذبوا على يد المخابرات في معتقل تمارة السيئ الذكر…

فيما يلي النص الكامل للتقرير:

http://www.amnesty-arabic.org