تم اعتقال عضوين من جماعة العدل والإحسان، وهما إبراهيم الشتواني ومحمد الرهوني،عندما كانا يغادران مدينة فاس في اتجاه مدينتهم مكناس، حوالي الساعة الثامنة من مساء يوم الإثنين 14 يونيو 2004 حيث تم إيقافهما في أول حاجز شرطة، وبعد التفتيش حجزت الشرطة مجموعة من الأقراص للمرشد الأستاذ عبد السلام ياسين كانت بحوزتهما، فتمت إحالتهما على مصلحة المداومة بعين قادوس ليتم نقلهما في صباح اليوم التالي إلى مقر الأمن الإقليمي بفاس ليتم التحقيق معهما طوال صباح الثلاثاء 15 يونيو، ثم نقلا إلى المحكمة في مساء نفس اليوم ليتم إرجاعها مرة ثانية إلى مقر الأمن الإقليمي بمبرر إعادة التحقيق وصياغة ملف جديد. وأخيرا تمت إحالتهما على وكيل الملك الذي قرر متابعتهما في حالة سراح في جلسة يوم الجمعة 18 يونيو الجاري بتهم الانتماء لجمعية غير مرخصة وحيازة أقراص مدمجة للأستاذ عبد السلام ياسين.

والمقصود طبعا بالجمعية غير المرخصة جماعة العدل والإحسان رغم أن القضاء أثبت في عدد من الملفات المماثلة المشروعية القانونية للجماعة، مما يدعو للاستغراب من استمرار السلطة في إثارة هذا الملف بين الفينة والأخرى.