بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه وإخوانه وحزبه

جماعة العدل والإحسان فرع الصويرة

بيان

فوجئ سكان مدينة الصويرة ورجال التعليم بها خاصة باعتقال رجل من خيرة أطر التعليم بها: الأستاذ عبد الصمد الحناوي المشهود له باستقامته وتفانيه في أداء واجبه التربوي والتعليمي وبسمعته الطيبة وحب الناس له. وهو الآن يقبع وراء قضبان سجن مدينة الصويرة بأمر من السيد وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بنفس المدينة. فبعد يومين كاملين من البحث والاستنطاق: يوم الأربعاء 23 ربيع الثاني 1425 هـ الموافق 09/06/2004. ويوم الخميس 24 ربيع الثاني 1425 موافق 10/06/2004 في نفس اليوم يعرض الأستاذ عبد الصمد الحناوي على أنظار المحكمة في جلسة 24 ربيع الثاني 1425هـ موافق 10/06/2004 والتهمة القديمة الجديدة: الانتماء لجمعية غير مرخص لها وحيازة وتوزيع مطبوعات تمس بالمقدسات.

وتجدر الإشارة إلى أنه يتابع في نفس الملف وبتهمة زعزعة عقيدة مسلم والمس بالمقدسات كل من السادة الركراكي المؤذن: إمام وواعظ، حسن احميد إمام مسجد وعبد الرحمان الساسي: بائع متجول.

وإن جماعة العدل والإحسان، فرع الصويرة، إذ تستنكر هذا العمل اللامسؤول تعلن للرأي العام ما يلي:

– تضامننا الكامل مع الأستاذ عبد الصمد الحناوي الذي يعتبر عضوا نشيطا في جماعة العدل والإحسان وفاعلا في الوسط التعليمي، والإخوة المتابعين في نفس الملف.

– استنكارنا الشديد لهذا العمل اللامسؤول الذي يمس بكرامة وحقوق المواطن ومصلحة هذا البلد.

– دعوتنا كافة الفعاليات النقابية والحقوقية والسياسية وكافة المواطنين الأحرار داخل مدينة الصويرة وخارجها لمساندة الأستاذ عبد الصمد الحناوي والإخوة المتابعين معه.

والحمد لله رب العالمين.

الجمعة 25 ربيع الثاني 1425 الموافق لـ11/06/2004

جماعة العدل والإحسان فرع الصويرة