على إثر استشهاد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي على أيادي الغدر الصهيوني، خرجت المئات من سكان مدينة وجدة شرق المغرب في مقدمتهم أبناء الحركة الإسلامية في وقفة سلمية  بعد صلاة العصر ليوم الأحد 18 أبريل 2004 من مسجد عمر بن عبد العزيز- تنديدا بهذا العمل الهمجي المشين. وقد رفعت شعارات منددة بالتكالب الصهيوني – الأمريكي وتواطؤ الأنظمة العربية المتخاذلة، كما تم إحراق العلمين الأمريكي والصهيوني. تلا ذلك كلمة للأستاذ محمد عبادي عضو مجلس الإرشاد جماعة العدل والإحسان واختتمت هذه الوقفة المباركة بقراءة الفاتحة والدعاء لشهداء ومجاهدي الأمة.