بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله وصحبه

بيان من جماعة العدل والإحسان بمناسبة اغتيال الشهيدالدكتورعبد العزيز الرنتيسي رحمه الله

تتتابع جرائم الحقد الصهيوني، ويتتالى الصمت بل التأييد الدولي للإرهاب الأعمى، ويستمر العجز الرسمي العربي والإسلامي، وتستمر معاناة وآلام الشعب الفلسطيني والأمة الإسلامية جمعاء.

فبعد أقل من أربعة أسابيع من اغتيال شهيد الأمة الشيخ أحمد ياسين رحمه الله استهدفت صواريخ الطغيان الصهيوني الدكتور عبد العزيز الرنتيسي واثنين من مرافقيه رحمهم الله أجمعين وألحقهم سبحانه بالموكب النوراني مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين آمين.

إننا في جماعة العدل والإحسان بهذه المناسبة الأليمة:

1- نتقدم بتعازينا ومواساتنا الخالصة لإخواننا في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ولأسرة الفقيد العزيز رحمه الله وللشعب الفلسطيني الأبي والأمة الإسلامية جمعاء. ونحمد الله أن حقق رجاء الدكتور الرنتيسي ودعاءه المتكرر بأن يقبله في الشهداء، كما نحمده عز وجل على رحمته بهذه الأمة وتفضله عليها سبحانه بنعمة الشهادة، شهادة الحياة وشهادة الإحياء، حياة رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه، وإحياء أمة تستمد منهم -على مر الأجيال- معاني العزة والعزم.

2- نؤكد دعوتنا للمجتمع الدولي حكومات وشعوبا وهيئات للتعبير عن إدانتهم لهذه الجريمة النكراء، والتحرك القوي لوقف مسلسل الإرهاب الصهيوني وحماية شعب وأرض فلسطين من عنف المحتلين الغاصبين.

3- دعوتنا مسؤولي الدول الإسلامية والعربية -إن كان فيهم بقية حياة- إلى أن يكونوا في مستوى الأحداث المتلاحقة وإلى أن يخرجوا من وهنهم وهوانهم وتبلدهم وأنانيتهم وإلى الاستماع إلى النبض الحي لشعوبهم ودعم قضية الأمة المركزية فلسطين، والوقف الفوري واللامشروط لكل أشكال التطبيع مع الصهاينة، ونقول لهؤلاء المسؤولين بكل قوة ووضوح: إن دماء الفلسطينيين ودموعهم وآلامهم وكربهم في أعناقكم تلقون الله بها يوم القيامة.

4- دعوتنا المسلمين في كل مكان إلى مواصلة دعمهم ماديا ومعنويا للشعب الفلسطيني إلى أن يتحقق “وعد الآخرة” وعد من الله العزيز بخزي قتلة أنبياء الله عليهم السلام.

5- دعوتنا الشعب المغربي الغيور للاستمرار في تقديم كل أشكال الدعم المادي والمعنوي لأشقائه في فلسطين المباركة، والتعبير عن غضبه وألمه بكل الأساليب المتاحة.

* وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء، والله لا يحب الظالمين. وليمحص الله الذين آمنوا ويمحق الكافرين *.

إنها سنة الله: رفعة للشهداء المؤمنين ومحق للكافرين الظالمين.

مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان

الأحد 27 صفر 1425/ 18 أبريل 2004