فور الإعلان عن نبأ اغتيال الشيخ أحمد ياسين زعيم حركة المقاومة الإسلامية “حماس” صباح يوم الاثنين 22 مارس 2004، أصدرت الكتابة العامة للتنسيق الوطني بلاغا نددت فيه بالجريمة النكراء التي ارتكبتها الأيدي الصهيونية الغاصبة، ودعت فيه الجماهير الطلابية لاتخاذ كل الأشكال التضامنية مع المقاومة الفلسطينية، والتنديدية بهذه الجريمة الشنعاء، كما دعت إلى إقامة صلاة الغائب يوم 23 مارس 2004.

واستجابة لهذا النداء، شهدت كل الكليات والجامعات المغربية من وجدة إلى أكادير، تظاهرات غاضبة عرفت مشاركة آلاف الطلاب تجاوز معظمها أسوار الجامعة كما هو الحال في طنجة، وجدة، الجديدة، مراكش، مكناس…حيث رفع الطلاب شعارات تنديدية بهذا الفعل الصهيوني الشنيع، عبرت من خلالها عن تضامنها المطلق مع رجال المقاومة الفلسطينية وطالبت بالثأر من القتلة أبناء القردة.

ولقد أبدع الطلاب في أشكال التضامن والاحتجاج: التظاهرات، إقامة صلاة الغائب، تنظيم الوقفات، حلقات نقاش حول الوضع الفلسطيني، تلاوة سورة الفاتحة، رفع الأعلام الفلسطينية، تنظيم مهرجانات تضامينة، تعليق الملصقات واللافتتات المعرفة بالشهيد وبحركة المقاومة الفلسطينية، تنظيم حفلات تأبين….

وقد عرفت هذه الأشكال التضامنية تنسيقا مع السادة الأساتذة في عدد من الكليات.

وترحما على الشهيد أحمد ياسين رحمه الله وشهداء الأقصى أقام الطلاب مساء يوم الثلاثاء 23 مارس 2004 صلاة الغائب في رحاب كل الجامعات المغربية، عرفت مشاركة موسعة للطلاب.

وفيما يلي نموذج من أشكال التضامن في الجامعة المغربية:

خرجت الجامعة، بأساتذتها، موظفيها، وطلبتها غاضبين.. في مسيرات تضامنية، وقفات، حفلات تأبينية

جامعة الحسن الثاني  المحمدية:

طلبة كلية الآداب بن امسيك ينظمون مسيرة حاشدة اثر استشهاد الشيخ أحمد ياسين

نظم طلبة وطالبات كلية الآداب بن امسيك تحت إشراف مكتب التعاضدية مسيرة حاشدة يوم الاثنين 22 مارس 2004 جابت رحاب الكلية مرددة شعارات تضامنية مع الشهيد والمقاومة في فلسطين اختمت بحلقة أمام باب الكلية عبر فيها الطلبة والطالبات عن حزنهم العميق لاغتيال شيخ المقاومة الإسلامية أحمد ياسين، ليتم بعد ذلك حرق العلم الإسرائيلي وقراءة الفاتحة ترحما على روح الشهيد.

كلية الحقوق المحمدية :

رغم كل المضايقات لم ينسى طلبة الحقوق المحمدية واجبهم في مساندة الشعب الفلسطيني المسلم )

مرة أخرى يعلن طلبة كلية الحقوق المحمدية بأصواتهم المبحوحة وفي ظل قمع مخزني ممنهج ( الطرد، الاعتقال، المحاكمات، التعذيب …) تضامنهم اللامشروط مع الشعب الفلسطيني الأبي. فإثر اغتيال الشيخ أحمد ياسين على يد حفدة القردة و الخنازير، واستجابة لنداء الكتابة العامة للتنسيق الوطني، قاطع الطلبة الدراسة ونظموا تظاهرة حاشدة جابت رحاب الكلية مرددة مجموعة من الشعارات المستنكرة للتخاذل العربي ومعبرة عن التضامن اللامشروط مع كل الشعوب المستضعفة وعلى رأسها الشعب الفلسطيني.

جامعة ابن زهر أكادير:

منذ الساعات الأولى من يوم الاثنين22/02/ 2004 تأهب أعضاء مكتب التعاضدية ومجلس الطلبة للتعبئة، وذلك بجعل اليوم يوم غضب عارم ضدا على السياسة الصهيونية وذلك عبر كلمات واتصال بالأساتذة من أجل مقاطعة الدراسة , والتي لقيت ترحبا وقبولا من طرف الأساتذة والطلبة.

وقد انطلقت تظاهرة عارمة وحاشدة لعامة الطلبة والطالبات جابت رحاب كل كليات الجامعة و عبر من خلالها الطلبة عن استنكارهم للموقف الصهيوني الجبان ولتخاذل الأنظمة العربية لنصرة القضية الفلسطينية.

جامعة محمد الخامس الرباط:

على منوال باقي الجامعات نظم مكتب فرع الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بجامعة محمد الخامس  الرباط- وقفات تضامنية مع الشعب الفلسطيني بعد اغتيال الشهيد أحمد ياسين.وقد جاء في مقتطف لبيان مكتب الفرع الذي أصدره بالمناسبة مايلي: ” فقد عرفت الجامعة دوما تنظيم مسيرات وتظاهرات ومهرجانات تضامنية لطلاب العاصمة عبروا فيها عن سخطهم وعن سمو وعيهم بقضيتهم المركزية فلسطين، ولعل آخرها المهرجان الخطابي التضامني مع الشعبين الفلسطيني والعراقي الذي كان سينظم يوم 04 مارس الجاري لولا تدخل أجهزة الأمن بوسائلها القمعية لمنع النشاط التضامني والذي أسفر عن إصابة العديد من الطلبة”.

جامعة ابن طفيل القنيطرة:

لبيـك “أحمد ياسـين “، نفديك بالأرواح والمـهـج

على إثر هذه الجريمة النكراء هب طلاب جامعة ابن طفيل لينددوا ويستنكروا هذا الخطب الجلل الذي ألم بالأمة الإسلامية عموما و الشعب الفلسطيني خصوصا في شكل مقاطعة شاملة للدراسة بكل الكليات ثم تظاهرة حاشدة انطلقت من كلية العلوم واختتمت بكلية الآداب، لتنطلق مساءا من جديد وتجوب رحاب الكلية ثم تتوج في ساحة كلية العلوم بصلاة الغائب التي عرفت مشاركة واسعة للطلاب.

و ليلا بالحي الجامعي تم فتح حلقة نقاش حول القضية الفلسطينية خصوصا بعد استشهاد الرمز المجاهد “أحمد ياسين” .

جامعة عبد المالك السعدي

جامعة القرويين- أصول الدين

تطوان- طنجة

طلبة جامعة عبد المالك السعدي يهنئون الشيخ أحمد ياسين والشعوب المسلمة وينددون بالغطرسة الصهيونية

مدينة تطوان:

في كلية العلوم، انتظم الطلبة صباحا، في حلقة تضامنية وفي المساء قام ممثلو الطلبة بجولة في المدرجات و الأقسام لقراءة الفاتحة ترحما على أرواح الشهداء، وبعد صلاة العصر أدى أساتذة وموظفو الكلية رفقة الطلبة صلاة الغائب.

في نفس الوقت انطلقت مسيرة حاشدة من وسط الكلية لتجوب كل المرافق وتتوج بكلمة مكتب التعاضدية و كلمات بعض الطلبة والطالبات، ثم قراءة الفاتحة، فحرق العلم الأمريكي والصهيوني.

وفي يوم الثلاثاء 23 مارس، أدى الطلبة في جماعة واحدة صلاة الغائب مرة أخرى..لم تتسع جنبات المسجد لجمهور المصلين الغفير فتمت تأديتها في ساحة الكلية، هذا وأعلن الطلبة الحداد لمدة ثلاثة أيام ليختتم يوم الأربعاء بتظاهرة ثم حفل تأبين بمشاركة كل من المكتب المحلي(ن.و.ت.ع)، الجمعية الوطنية لموظفي التعليم العالي، و مكتب التعاضدية..

وبالحي الجامعي خرج الطلبة القاطنون ليلا في مسيرة حاشدة، عبر فيها الطلبة عن فرحهم بهذا العرس التاريخي، و تضامنهم المطلق مع الشعب الفلسطيني وشهداء المسلمين..توجت المسيرة بقراءة الفاتحة و حرق العلم الصهيوني.

أما بكليتي الحقوق، والآداب والعلوم الإنسانية فقد تم تنظيم وقفات احتجاجية يومي الاثنين والثلاثاء وكذا صلاة الغائب ترحما على روح الشهيد أحمد ياسين ورفقائه..

مدينة طنجة:

عرفت مدينة طنجة مقاطعة للدراسة تحت إشراف مكتب الفرع جامعة عبد المالك السعدي فرع طنجة، متوجة بمسيرة حاشدة جابت رحاب المؤسسات الجامعية التالية:

” كلية الحقوق و الاقتصاد و ملحقاتها الثلاث

” كلية العلوم و التقنيات

” المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية

” المدرسة الوطنية للتجارة و التسيير

” الحي الجامعي بطنجة

انطلقت المسيرة بوقفة بكلية العلوم و التقنيات و لقد قدر عدد الطلبة بحوالي 1300 طالب و طالبة تم ختم المسيرة أمام المدرسة الوطنية للتجارة و التسيير.

جامعة القاضي عياض مراكش:

خرج طلبة وطالبات جامعة القاضي عياض في تظاهرات احتجاجية منددة بهذا العمل الإجرامي ، وقد رفع المتظاهرون شعارات تحيي المقاومة الإسلامية في فلسطين وتحيي كذلك هذا الرجل العظيم الذي أنجبته أرض فلسطين المباركة .

وقد جاب المتظاهرون رحاب كلتي الحقوق والآداب لتجوب التظاهرة بعد ذلك شوارع مدينة مراكش لتختتم بكلية العلوم السملالية بقراءة الفاتحة ترحما على شهداء الانتفاضة المباركة.

شهدت كليات جامعة القاضي عياض القيام بصلاة الغائب ترحما على روح الشهيد أحمد ياسين وعلى أرواح كافة الشهداء بعد صلاة العصر .

المركز الجامعي تازة

تعبيرا عن احتجاجها وغضبها على هذا الفعل الإرهابي الجبان، خاضت الجماهير الطلابية بمركز الدراسات الجامعية بمدينة تازة تظاهرة حاشدة استجاب لها جمهور غفير من الطلبة تم خلالها حرق العلم الصهيوني ومجسم السفاح الصهيوني أرييل شارون.

وتمت قراءة الفاتحة ترحما على الشهداء وإقامة صلاة الغائب بعد صلاة العصر مساء يوم الاثنين 22 مارس 2004.

جامعة محمد بن عبد الله فاس سايس:

قامت هياكل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ، إيمانا منها بواجب التضامن المطلق مع القضية الفلسطينية، بتنظيم وقفات في كل المؤسسات التابعة للموقع الجامعي سايس.

تم تنظيم وقفات تضامنية تم من خلالها تقديم بطاقة تعريفية بالشهيد أحمد ياسين ، ورفعت فيها صرخات الحاضرين المدوية والمعبرة بكل صدق عن ألم الفاجعة التي ألمت بالأمة الإسلامية جمعاء، والفاضحة لسياسة وحقيقة الإدارة الصهيونية التي لا تعرف غير لغة القتل والدمار.

جامعة مولاي إسماعيل مكناس:

انطلق الطلاب في مظاهرات احتجاجية غاضبة في كليات الآداب والعلوم والحقوق والتي عبر فيها الطلاب عن مساندتهم اللامشروطة للقضية الفلسطينية و كذا إدانتهم للعدوان الصهيوني الغاشم على أبناء شعبنا الفلسطيني المجاهد.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم إقامة صلاة الغائب بعد صلاة العصر بكليات الجامعة.

الكتابة العامة للتنسيق الوطني