ببالغ الحزن وبرضى تام بقدر الله عز وجل، تلقينا، في هيئة تحرير موقع جماعة العدل والإحسان، نبأ استشهاد رمز المقاومة والصمود المجاهد العالم الشيخ أحمد ياسين.

ونحن إذ نتقدم إلى الإخوة في حركة حماس، وعائلة الشيخ أحمد ياسين، وكل الحركات المجاهدة، والشعب الفلسطني، والأمة الإسلامية قاطبة، بتعازينا الخاصة فإننا نهنئ الجميع بهذا الفخر الجديد الذي أضيف إلى التاريخ الجهادي لشعب فلسطين، والذي لاشك سيزيده، وكل الشعوب المسلمة، قوة وصمودا في وجه المحتل الغاصب. كما نهنئ الشيخ، في مثواه، بهذه الشهادة، التي كثيرا ما طلبها. وإنه لفوز عظيم، وفلاح ليس مثله فلاح، أن تكون كل حياة الشيخ ياسين جهادا في سبيل الله، وأن يكون رحيله عن الدنيا شهادة يحيى بها في نعيم الله.

ونسأل الله تعالى له ولكل من استشهد معه الرحمة والرضوان، كما نسأل الله عز وجل النصر والتمكين لأمتنا و”إنا لله وإنا إليه راجعون”.

هيئة التحرير