شكل اجتماع لجنة التنسيق الوطني يوم 23 فبراير 1999 حدثا تاريخيا هاما في المسار النضالي للاتحاد الوطني لطلبة المغرب الذي أفرز كتابة عامة عملت بجانب لجنة التنسيق على مدى خمس سنوات من الصمود والثبات على ترسيخ الوعي بضرورة العمل النقابي الوطني وتكريس ممارسة نقابية وطنية واعية بدقة المرحلة وبطبيعة الأولويات المطروحة في طريقها.

وذلك في حدود المهام التي أنيطت بها والمتمثلة في:

1 ـ إعداد الشروط لعقد مؤتمر الاتحاد الوطني لطلبة المغرب.

2 ـ تنسيق نضالات فروع أ و ط م.

حيث قامت لجنة التنسيق الوطنية بتنظيم مجموعة من المحطات النضالية والثقافية والتضامنية (ملتقيات وطنية وجهوية، مناظرات حول التعليم العالي، مهرجانات تضامنية ، وقفات وإضرابات….) ناهيك عن الخطوات المتعلقة بتهييئ مشاريع أوراق المؤتمر الاستثنائي والإشراف على انتخاب المنتدبين وبيع بطائق الانخراط، والقيام بالاتصالات والإجراءات الضرورية لذلك.

ثم جاءت المبادرة الجريئة التي أعلنتها اللجنة يوم 16 فبراير 2002 المتمثلة في تعليق المؤتمر الاستثنائي لتكون خطوة أخرى في مسار الدفاع عن المصلحة العليا للطلاب مساهمة من موقعها في إنعاش فرصة الحوار الشبيبي الذي وضع حينها، بجدية غير مسبوقة، الملف الطلابي على طاولة الحوار ولاح في الأفق تحقيق وحدة فصائلية .

أيتها الجماهير الطلابية .

أيها الطلاب الأحرار .

وعيا منها بخطورة الإصلاح الجامعي الجديد على المسار التعليمي للطالب المغربي ومستقبل التعليم العالي والبحث العلمي في بلادنا التي تعاني ويلات الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية الكارثية، أعلنت لجنة التنسيق عن رفضها الواضح والمسؤول للإصلاح الجامعي الجديد، ودعت الجماهير الطلابية لمقاطعة الانتخابات الصورية لما يسمى بمجالس الكليات والجامعات، عرفت استجابة كاملة من طرف الطلاب الذي أبانوا عن وعيهم بسياسة الاستخفاف والاستهتار التي تنهجها الدولة تجاههم إلى جانب سياسة القمع والإرهاب التي تطال الطلاب المناضلين.

إن إنزال مقتضيات الإصلاح البيداغوجي الجديد ساهم في تعميق الأزمة الجامعية، وأثقل كاهل الطالب المغربي بمشاكل بيداغوجية جديدة أضيفت إلى المشاكل الاجتماعية والحقوقية التي يكتوي بنارها منذ سنوات، وجدير بنا أن نشيد بالدور الريادي والمتزن الذي اضطلعت به هياكل أ و ط م (لجان الأقسام ومكاتب التعاضديات ومكاتب الفروع) في قيادة نضالات الطلاب حول ملفات مطلبية بيداغوجية واضحة ومنبثقة عن التجمعات الطلابية العامة.

أيتها الجماهير الطلابية.

في ظل هذا الوضع الجامعي الراهن الذي يفرض نقل النضال الوطني من المستوى المحلي إلى المستوى الوطني على أرضية ملف مطلبي موحد وما يوجب ذلك من تعبئة شاملة ترفع الهمم وتشحذ طاقات الإبداع وقوة الفعل وإرادة التحرر.

ولأن لجنة التنسيق الوطنية قد أمضت خمس سنوات وعرفت خلالها تغيرات على مستوى الهيكلة باستكمال عدد مهم من الأعضاء لدراستهم. دعت الكتابة العامة لتجديد لجنة التنسيق الوطنية وكتابتها العامة.

جماهيرنا الطلابية .

إننا أعضاء لجنة التنسيق الوطنية المجددة ، المجتمعين يوم 26 فبراير 2004 في لقاءنا الأول ” دورة الطالب المعتقل الحبيب بن مريث” بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة تحت شعار:

” تعليم / كرامة / حرية: مطالب تؤطر نضالنا”

ونحن نستعرض فصول الواقع الطلابي لأ و ط م ووضع الجامعة ومستقبلها في جو من الانضباط والمسؤولية ضمن نقاط جدول أعمال اللقاء الذي تضمن:

1 ـ مناقشة التقريرين الأدبي والمالي والمصادقة عليهما.

2 ـ انتخاب الكتابة العامة .

3 ـ الملف المطلبي الوطني.

4 ـ المناظرة الوطنية الثالثة للتعليم العالي والبحث العلمي في المغرب.

5 ـ التضامن مع قضية شعبينا في فلسطين والعراق.

6 ـ البيان الختامي.

ونعلن ما يلي:

1 ـ تقديم أحر تعازينا للشعب المغربي في المصاب الجلل الذي ألم به نتيجة الزلزال الذي ضرب ضواحي مدينة الحسيمة وإنا لله وإنا إليه راجعون.

2 ـ تشبثنا بالعمل في إطار الاتحاد الوطني لطلبة المغرب وعزمنا على مواصلة النضال حتى تحقيق المطالب العادلة والمشروعة للجماهير الطلابية، و دعوتنا الوزارة الوصية لفتح أبواب الحوار الجاد والمسؤول.

3 ـ رفضنا لكل ما من شأنه أن يؤثر سلبا على المسار الدراسي للطالب المغربي وتأكيدنا على أن الإصلاح الجامعي الجديد لن يزيد إلا في تعميق أزمة الجامعة المغربية.

4 ـ تضامننا مع الطلبة المعتقلين وعلى رأسهم الطلبة الإثنا عشر القابعين بسجن فاس (المستثنون من العفو الأخير).والطالب الحبيب بن مريث بسجن سلا والطالب خالد عطي بسجن بني ملال.

5 ـ انتخابنا الكتابة العامة الجديدة والتي تضم:

1 ـ محمد بن مسعود، الكاتب العام والمسؤول عن العلاقات الخارجية.

2 ـ زكرياء الراشدي ،نائب الكاتب العام و المسؤول عن اللجنة التنظيمية والشؤون الداخلية.

3 ـ رشيد أوراغ ،المسؤول عن اللجنة النقابية.

4 ـ جواد الرباع ،المسوؤل عن اللجنة الثقافية والتضامن .

5 ـ عبد الرحيم كلي ،المسؤول عن اللجنة التعليمية.

6 ـ رضوان خرازي ،المسؤول عن لجنة الإعلام.

7 ـ عبد الكريم شويطر،المسؤول عن اللجنة المالية.

8 ـ عثمان حدمون ،المقرر الأول.

9 ـ يشو عبد النبي ،المقرر الثاني.

6 ـ منح لجنة التنسيق الوطنية وكتابتها العامة كافة صلاحيات القيادة الوطنية للمنظمة إضافة إلى مهمة التحضير لعقد مؤتمر أ و ط م.

7 ـ عزمنا على إنجاح المناظرة الوطنية الثالثة للتعليم العالي والبحث العلمي بالمغرب التي نعتزم تنظيمها يوم 26 فبراير2004 بجامعة ابن طفيل .

8 ـ تضامننا اللامشروط مع شعبنا في فلسطين والعراق وإدانتنا سياسة القتل والتشريد التي تنتهجها قوى الغدر الصهيوينةو الأمريكية، ودعوتنا الطلاب المغاربة وباقي مكونات الشعب المغربي لمناهضة الجدار العنصري للكيان الصهيوني على أرض فلسطين المغتصبة.

9 ـ دعوتنا كافة الفصائل الطلابية لتحمل المسؤولية في النهوض بالوضع الجامعي والوقوف في وجه المخططات الرامية إلى إفراغ الجامعة من محتواها.

لجنة التنسيق الوطنية

القنيطرة في : 25 فبراير 2004