وجهت مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين دعوة إلى الشعب المغربي.وإلى كل المنظمات والهيآت السياسية والنقابية والثقافية والإعلامية،وكذا إلى كل فعاليات المجتمع المغربي، وإلى كل اللجان والمبادرات المحلية لدعم العراق وفلسطين في كل أنحاء المغرب من أجل جعل يوم 23 فبراير يوما وطنيا لمناهضة الجدار الصهيوني في فلسطين المحتلة.

وقد أعدت سكرتارية مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين في لقائها الأخير،الذي انعقد يوم الجمعة

الماضي 13 فبراير2004 برنامجا لتخليد ذلك اليوم. حيث سينطلق بتنظيم وقفة أمام سفارة فلسطين بالرباط ابتداء من الساعة الثانية عشر والربع زوالا. تتزامن معها وقفات أخرى بمختلف المدن المغربية. بتنظيم وإشراف المبادرات المحلية الداعمة للعراق وفلسطين.

يشار إلى أن الجمعية العامة للأمم المتحدة أصدرت في نهاية شتنبر الماضي تقريرا أدان ذلك الجدار العنصري ووصفه بأنه “غير شرعي”..وكيف يكون شرعيا والهدف منه مصادرة الأراضي الفلسطينية وحصر الشعب الفلسطيني في أقل من 42 في المائة من أراضي الضفة الغربية.

وجدير بالذكر أن سكرتارية مجموعة العمل الوطني لمساندة العراق وفلسطين تتكون من عدد من الشخصيات السياسية والثقافية الوازنة منها: ذ فتح الله أرسلان – ذ عبد الصمد فتحي – ذ خالد السفياني – ذ عبد الرحمان بن عمر- ذ محمد المرواني  ذ مصطفى الرميد – ذ محمد الساسي – ذ رضى بن خلدون – ذ حسن نجمي – ذ مصطفى معتصم…