ناشدت اللجنة المغربية للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين، المنظمات الحقوقية الدولية من اجل التدخل لوضع حد للمأساة الإنسانية التي يعيشها الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وأعلنت اللجنة التي تضم في عضويتها عددا من الفعاليات السياسية والنقابية والحقوقية المغربية، أنها ستنصب خيمة تضامنية أطلق عليها اسم «خيمة الحرية» بحديقة الجامعة العربية بالدار البيضاء ابتداء من 3 سبتمبر الجاري، كما ستنظم مهرجانا تضامنيا تتخلله ندوة فكرية حول حقوق الأسرى.

وأشارت اللجنة إلى أن برنامجها التضامني يشمل أيضا توجيه مراسلات احتجاجية إلى المنظمات الدولية على رأسها هيئة الأمم المتحدة وتوقيع عرائض لإدانة هذه الممارسات المنافية لكل المواثيق الدولية وخاصة معاهدة جنيف المتعلقة بأسرى الحرب، إضافة إلى تنظيم إضرابات عن الطعام.

وأهابت اللجنة بمختلف الأحزاب السياسية والنقابات والمنظمات الحقوقية والنسائية والمجتمع المدني في المغرب، الانخراط الفعلي في هذه الحملة التضامنية مع الأسرى الفلسطينيين وعائلاتهم المضربين عن الطعام بسجون الاحتلال منذ 15 غشت الماضي.