بسم الله الرحمن الرحيم

رسالة تعزية في الفقيد الدكتور أحمد صدقي الدجاني من أعضاء المؤتمر القومي الإسلامي بالمغرب

ببالغ الحزن والأسى وبكامل الرضى بقضاء الله وقدره تلقينا نبأ وفاة أخينا الكريم الدكتور أحمد صدقي الدجاني أحد أبرز المفكرين والمناضلين الفلسطينيين.

وقد تأثرنا كثيرا بهذا المصاب الجلل لما عرفنا عن الراحل رحمه الله تعالى من جهاد طويل في الدفاع عن قضايا الأمة وعلى رأسها القضية الفلسطينية، ونشاطه الواسع في نصرة انتفاضتها المجيدة والذود عن مقدساتها وفي مقدمتها القدس. وقد كانت له رحمه الله اليد الطولى في تأسيس مؤسسة القدس وتنشيط مؤتمراتها. ولما لمسنا فيه رحمه الله من حرص دؤوب في التأليف بين مكونات أمتنا خاصة التيارين الإسلامي والقومي، إذ ساهم بفعالية في تأسيس مؤتمرنا القومي الإسلامي وكذا لمؤتمر القومي العربي. فضلا عما ألفنا منه من دماثة الأخلاق وصدق اللهجة، وانفتاحه على كل مكونات الأمة وعلاقته الطيبة والحميمة مع كل الشخصيات والهيئات الفاعلة في الساحة العربية والإسلامية، وكذا الأسلوب الشيق والرفيع في تسيير المؤتمرات والندوات وغزارة التأليف والإبداع.

وإننا في المغرب إذ نعرب عن ألمنا العميق بهذا المصاب الجلل، ندعو الله الرحمن الرحيم أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، ويشمله بجميل عفوه، ويسكنه فسيح جناته، وأن يتقبل منه ما بذله من جهود في خدمة قضايا أمتنا وعلى رأسها القضية الفلسطينية، وأن يرزقكم ويرزق أسرته الصغيرة والكبيرة الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون، وعزاؤنا في الفقيد وعزاؤكم واحد، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عن أعضاء المؤتمر القومي الإسلامي

الرباط : 06 ذو القعدة 1424 // 30 دجنبر 2003

إمضاء:

فتح الله أرسلان

المصطفى الرميد

عبدالصمد بلكبير