اعتقل يوم الأحد 03 غشت 2003الأخ محمد يحياوي عضو جماعة العدل والاحسان وتعرض منزله للتفتيش عدة مرات، واستمر اعتقاله الاحتياطي بدون مبرر مفبول الى يوم الأربعاء 06 غشت 2000، على إثر وشاية كاذبة وشهادة زور من طرف احد العسكريين بجرادة.

ويبدو أن الضابطة القضائية ـ وسعيا منها لتوريط الأخ محمد يحياوي ومن خلاله جماعة العدل والاحسان ـ قد تواطأت بشكل مكشوف مع المشتكي حيث استمعت وسجلت بمحضرها أقوال هذا الأخير وشهود الإثبات وهم الخصوم الحقيقيون للأخ، بينما امتنعت عن استقبا ل والاستماع لشهود النفي.

وقد أصدرت المحكمة الابتدائية يوم الثلاثاء 12 غشت في حق الأخ محمد يحياوي حكما قا سيا تمثل في ثلاث سنوات سجنا.

إن جماعة العدل والاحسان بالجهة الشرقية وهي تتابع بكل تعبئة فصول هذا الطيش الجبان والتصرف الأهوج للسلطات بجرادة تعلن مايلي:

1/ تحمل تبعات هذه القضية وما قد ينتج عنها للسلطات بجرادة عامة ولعميد الشرطة الذي رفض قبول شهود النفي وإثباتهم بالمحضر.

2/ إن محاكمة الأخ محمد يحياوي لم تكن عادلة اذ استمعت الضا بطة القضائية لشهود الزور والبهتان ورفضت شهود الحق.

3/ تعلن جماعة العدل والاحسان بالجهة الشرقية للرأي العام رفضها لكل التصرفات الطائشة للسلطات بجرادة والأبواق ودعاة الفتنة والفتنة نائمة لعن الله من أيقظها.

4/ المطالبة بإطلاق سراح الأخ محمد يحياوي فورا.

5/ تدعو أبناء المنطقة الوقوف صفا واحدا ضد دعاة الفتنة والجور والبهتان.

( وحسبنا الله ونعم الوكيل )

( وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون )

يوم 16جمادى الثانية 1424 الموافق 15 غشت 2003