أصدرت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالرباط يوم أمس السبت، أحكاما تتراوح ما بين 7 و 20 سنة سجنا نافذا في حق مجموعة عبد الغني ابن الطاوس المتابعة في إطار اعتداءات 16 ماي بالدار البيضاء، والبراءة للفرنسي بيكار بيريك..

قضت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالرباط يوم أمس السبت، بتبرئة الفرنسي بيكار بيريك المدعو “بلال” من التهم المنسوبة إليه. وذلك بعد أزيد من ثلاث ساعات من المداولة، حيث قررت المحكمة عدم مؤاخذة المتهم الفرنسي (30 سنة) الذي كان متابعا في إطار اعتداءات 16 ماي بالدار البيضاء بتهمة عدم التبليغ عن مخطط يهدف إلى ارتكاب أعمال إرهابية رغم علمه بذلك.

كما قضت المحكمة ب 20 سنة حبسا نافذا في حق المتهم عبد الغني ابن الطاوس، أستاذ بالسلك الثاني لمادة التربية الإسلامية، وبعدم أهليته لمزاولة جميع الوظائف والخدمات العمومية، مع تبرئته من تهم محاولة الاعتداء عمدا على حياة الأشخاص وسلامتهم ومحاولة السرقة وانتزاع الأموال.

في حين قضت ذات الغرفة، بالسجن النافذ لمدة 10 سنوات في حق المتهم عبد الرحمان العطشان الذي يعمل كتقني بالمكتب الوطني للكهرباء، وبعدم أهليته لمزاولة الوظائف والخدمات العمومية مع عدم مؤاخذته بتهمة محاولة الاعتداء عمدا على حياة الأشخاص وسلامتهم.

كما أصدرت هيئة المحكمة حكما بالسجن لمدة 7 سنوات في حق رشيد احرايز وهو فقيه بكتاب قرآني مع عدم مؤاخذته بتهمة محاولة الاعتداء عمدا على حياة الأشخاص وسلامتهم.

والجدير بالذكر أن جميع الاظناء نفوا نفيا التهم المتابعين من أجلها مصرحين ب “عدم انتمائهم لتيار – السلفية الجهادية- وأنه لم يسبق لهم عقد أي اجتماع مع مشايخ وأقطاب هذه الحركة”.

كما نفوا أن يكونوا قد قاموا بالتخطيط والتحريض على ارتكاب أعمال إرهابية الهدف منها زعزعة الأمن والنظام العامين، والاعتداء على ممتلكات الأشخاص وسلامتهم، أو التقوا بالفرنسي بيير روبير المدعو “أبو عبد الرحمان” أو عقدوا معه جلسات تتمحور حول نشر أفكار متطرفة ترمي إلى القيام بعمليات تخريبية .

ويشار إلى أن التهم المتابع بها المتهمون عبد الغني بن الطاوس، و عبد الرحمان العطشان،ورشيد أحاريز، كانت تتلخص في: تكوين عصابة إجرامية والإعداد لارتكاب أعمال إرهابية، ومحاولة الاعتداء على حياة أشخاص وسلامتهم، ومحاولة السرقة وانتزاع أموال، ومحاولة صنع وحيازة متفجرات، ومحاولة جمع أموال وتقديمها بنية استخدامها لارتكاب أعمال إرهابية، والمس بسلامة الدولة الداخلي بارتكاب اعتداءات الغرض منها إحداث التخريب والتقتيل في منطقة أو أكثر، وتأليف فرق مسلحة الغرض منها المس بسلامة الدولة الداخلي، وعقد اجتماعات عمومية بدون تصريح مسبق، وممارسة أنشطة في جمعيات غير مرخص لها.