السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تلقينا،في جماعة العدل والإحسان، بكبير الحمد والثناء لله عز وجل نبأ الإفراج عنكما، بعد استنفادكما لإثني عشر عاما في سجون الظلم.

وإننا بهذه المناسبة نتقدم إليكما شخصيا وإلى سائر الإخوة والأخوات في جبهة الإنقاذ، وإلى كل العاملين في حقل الدعوة إلى الله عز وجل، وإلى الشعب الجزائري وإلى الأمة الإسلامية عامة بأخلص المتمنيات، وبأسمى عبارات التهاني، سائلين الله تعالى أن يتقبل منكما صبركما واحتسابكما، وأن يكتبكما عنده من المجاهدين الصالحين، وأن يجعل في خروجكما من السجن نصرا لدعوة الله عز وجل ودعما لمشروع النهوض بالدعوة الإسلامية في الجزائر وفي كل البلاد الإسلامية. إنه عز وجل ولي ذلك والقادر عليه.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فتح الله أرسلان الناطق الرسمي باسم جماعة العدل والإحسان

الأربعاء 01 جمادى الأولى 1423/ 02 يوليوز 2003