في سياق المرحلة الحرجة التي يعيشها المغرب على إيقاع الاستبداد والقمع وتكميم الأفواه وخرق القوانين ومصادرة الحريات ومحاولة كبح صوت الحركة الطلابية. فبعد الهجمة الشرسة على جل أبناء فصيل طلبة العدل والإحسان ببني ملال ، لا زال أزيد من 16 طالبا وطالبة قيد المتابعة القضائية بتهم ملفقة تتلخص في محاكمات صورية لاغير.

ففي 24/06/2003 تم إصدار أحكام جائرة في حق من كل الطلبة الآتية أسمائهم :

* خالد عطي شهرين نافذة ” الملف الأول “.

* سعاد العكري :شهرين موقوفة التنفيذ وغرامة قدرها 250 درهم .

* عبد الكبير الكباشي : شهرين موقوفة التنفيذ وغرامة قدرها 250 درهم .

* خالد عطي : شهرين موقوفة التنفيذ وغرامة قدرها 250 درهم .

وفي ملف أخر :

* سعاد العكري: شهرين موقوفة التنفيذ وغرامة قدرها 250 درهم .

* عبد الكبير الكباشي : شهرين موقوفة التنفيذ وغرامة قدرها 250 درهم .

* أحمد خلدي : شهرين موقوفة التنفيذ وغرامة قدرها 250 درهم .

* عبد الحكيم أمروس: شهرين موقوفة التنفيذ وغرامة قدرها 250 درهم .

* محمد الناصري : شهرين موقوفة التنفيذ وغرامة قدرها 250 درهم .

* الوردي الهاشمي : شهرين موقوفة التنفيذ وغرامة قدرها 250 درهم .

وقد تأجل ملف 2003/06/26 إلى غاية 2003/9/11 .

وفي ظل هذا التردي الفظيع والتراجع الخطير في أبسط الحقوق ، وحسب البيانات التنديدية للمنابر الإعلامية الهيئات السياسية والمنضمات الحقوقية ، فإن الجميع يدين موقف السلطة المحلية ويطالب بإلغاء الإحكام الجائرة والشبت بالحق الدراسي المشروع .

كلية الآداب والعلوم الإنسانية بني ملال