مباشرة بعد الأحداث الإرهابية التي عاشتها مدينة الدار البيضاء يوم 16 ماي 2003 قامت إدارة السجن المركزي بالقنيطرة بهجمة تعسفية استفزازية في حق ابننا محمد زاوي وإخوانه ( مجموعة طلبة العدل والإحسان بوجدة ) تستهدف الإجهاز على حقوقهم ومكتسبا تهم، حيث عمدت إلى التضييق عليهم داخل المعتقل و منع بعض أفراد عائلاتهم وأصدقائهم من زيارتهم دون مراعاة الجانب الإنساني، حيث تعاني العائلات مرارة السفر للزيارة نظرا لبعد المسافة والمرض وكبر سن الوالدين… …..مما يعكس زيف الشعارات المرفوعة حول حقوق الإنسان / السجين وحول مشاريع إصلاح أوضاع السجون المغربية…………

ومتابعة منا وانشغالنا بأوضاع ابننا ومن معه نعلن نحن عائلة المعتقل الإسلامي محمد زاوي للرأي العام المحلي والوطني والدولي عن ما يلي ?

1- استنكارنا للهجمة الظالمة التي يتعرض لها أبناؤنا بالسجن المركزي بالقنيطرة.

2- مطالبتنا المؤسسة السجنية بالتعقل وعدم خلط الملفات خاصة في هذه الفترة التي يعكف فيها أبناؤنا على أطروحة الدكتوراه .

3- تذكيرنا بان الاستثناءات المتكررة لأبنائنا من العفو يؤكد الطابع السياسي لملفهم .

4- مطالبتنا بإطلاق سراح أبنائنا (مجموعة طلبة العدل والإحسان بوجدة ).

5- مناشدتنا لكافة الهيآت والمنظمات الحقوقية لنصرة الحق والوقوف مع أبنائنا في محنتهم .

تازة في: 10- 06- 2003

عائلة المعتقل الإسلامي محمد زاوي 22768