عبرت مجموعة من الهيئات السياسية، من ضمنها فرع جماعة العدل والإحسان، يوم الإثنين 21 أبريل 2003 عن قلقها الكبير عن الوضع الذي آلت إليه حالة حقوق الإنسان والحريات العامة بمدينة جرادة والمتمثلة فيما يلي:

– منع بعض المواطنين من حقهم في جواز السفر.

– منع الأنشطة الثقافية لبعض الجمعيات والأحزاب والنقابات والتضييق عليها.

– التجاهل الممنهج لمطالب الشباب المعطلين والمهمشين ضحايا السياسات الارتجالية.

– منع الوقفات الاحتجاجية والمسيرات التضامنية السلمية.

وقد أجمعت هذه الهيئات على إدانتها الشديدة للتصرفات الهجينة للباشا ومعاونيه تجاه المواطنين والإطارات السياسية