انعقد ببيروت المؤتمر العربي العام في دورته الثالثة يومي 24 و 25 أبريل 2003 في موضوع التصدي للأوضاع الجديدة في عالمنا العربي الناجمة عن الاحتلال الأنجلو- أمريكي للقطر العراقي.

وقد حضر هذا المؤتمر الذي يجمع كلا من المؤتمر القومي الإسلامي، والمؤتمر القومي العربي، ومؤتمر الأحزاب العربية، أزيد من 350 شخصية الذين يمثلون كبريات التنظيمات الدعوية والسياسية والفكرية العاملة في الساحة العربية ونخبة من رجال الفكر والسياسة في الوطن العربي.

ومثل جماعة العدل والإحسان في هذا المؤتمر الأخوان فتح الله أرسلان عضو مجلس الإرشاد والناطق الرسمي للجماعة، وعمر أمكاسو نائب الأمين العام للدائرة السياسية للجماعة.

وترأس جلسات المؤتمر السيد عبد الحميد مهري الأمين العام لجبهة التحرير الجزائرية سابقاً. وبعد كلمات افتتاحية ألقاها كل من السيد سليم الحص رئيس الوزراء بلبنان سابقا، والسيد إسحاق فرحان الأمين العام لمؤتمر الأحزاب العربية، والسيد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله، بعد ذلك اشتغل المؤتمرون على ورقتي عمل تقدم بهما كل من الدكتور أحمد يوسف أحمد و الدكتور عصام النعمان، حيث ركز المتدخلون على سبل مواجهة الاحتلال الأمريكي للعراق ونصرة الانتفاضة الفلسطينية ، وخلصوا إلى مجموعة من التوصيات تضمنها البيان الختامي للمؤتمر