الحمد لله الذي يحب العبد المؤمن المحترف، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين،

الذي أمر أن يعطى الأجير حقه قبل أن يجف عرقه.

أخي العامل، أختي العاملة،

تحل علينا ذكرى الاحتفال بعيد الشغل هذه السنة، والأمة الإسلامية تعيش حالة من الاستضعاف والوهن والغثائية لم يسبق لها مثيل؛ حالة تلخصها مأساة أهلنا في القدس السليبة: رمز عقيدتنا، وبغداد الجريحة: رمز حضارتنا.

أخي العامل، أختي العاملة،

كم كنا نود أن تكون هذه المحطة-فاتح ماي- مناسبة لتكريم العامل والتذكير بشرف جهاده، لكن الأوضاع الوطنية والدولية جعلت حياة الشغيلة بهذا البلد مطبوعة بأجواء العسف والجور والظلم، وظلم العسيف خراب !

أخي العامل، أختي العاملة،

استحضارا منه لمرارة هذه الأوضاع خاصة في البلاد العربية والإسلامية، سواء فيما ارتبط منها بالهجمة الخارجية المتعددة الجبهات والأهداف، أو بسوء التدبير الداخلي الذي أنتج أزمة خانقة مزمنة تفتح البلاد على أسوء الاحتمالات-لاقدر الله-، فإن القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان، إذ يهنئ الطبقة العاملة بعيدها العمالي ليعلن مايلي:

1. تجديده رابطة المحبة والأخوة والتضامن مع الشغيلة العاملة بالقطرين الشقيقين الجريحين: فلسطين والعراق، وباقي أقطار الأمة الإسلامية المستضعفة،

2. تنديده الشديد بالهجمة الصهيونية الصليبية التي تستهدف تركيع شعوب الأمة الإسلامية واستنزاف ثرواتها،

3. تحميله الدولة المخزنية كامل المسؤولية في تدهور الوضعية الاجتماعية لأبناء الشعب المغربي، من فقر مدقع، وبطالة الخريجين، وتفكك الأسر، وإقبال على قوارب الموت،….، فيما يعيش المخزن وأعوانه من المترفين على عادات البذخ والتبذير للمال العام،

4. تنديده بما أعلن عنه من اختلاسات في صندوق الضمان الاجتماعي وباقي المؤسسات العمومية والمالية،

5. تجديده الدعوة للمركزيات النقابية إلى التكتل جبهة واحدة تمكن من توحيد الطبقة العاملة، وتقوية صفها وتطوير أدائها ، وذلك من أجل:

* دعم المطالب العادلة لكافة القطاعات،

* استصدار مدونة للشغل تتمحور حول تكريم العامل، وتكون موضع إجماع كل الفرقاء الاجتماعيين،

* مراقبة المال العام، والكشف عن عمليات نهبه، حفاظا على أرزاق الشغيلة، وباقي الفئات المفقرة من الشعب المغربي،

* صياغة تصور نقابي جديد يمكن من التصدي للمظاهر المتوحشة للعولمة.

6. مناشدته كافة الشغيلة المغربية إلى التحلي بروح اليقظة والتواصي بالقيام بالواجب مع الحرص على المطالبة بالحق.

( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمومنون ) صدق الله العظيم

تحية أخوية لكل عامل وعاملة، وعاش الأجير حرا كريما

الثلاثاء 26 صفر 1424هـ/الموافق لـ29 أبريل 2003م

القطاع النقابي