تلقينا ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة العلامة سيدي إبراهيم بن الصديق، عم أخينا أبي بكر بن الصديق أحد قياديي جماعة العدل والإحسان، وبهذه المناسبة الحزينة يتقدم مجلس إرشاد الجماعة بتعازيه إلى أسرة الفقيد وإلى كل عائلة بن الصديق المعروفة بالورع والتقوى والعلم.

والفقيد، تغمده الله برحمته الواسعة، من مواليد سنة 1936، وهو عضو اللجنة المكلفة بمراجعة وتعديل مدونة الأحوال الشخصية، ورئيس المجلس العلمي بطنجة، وأستاذ جامعي في كلية أًصول الدين.

نسأل الله تعالى للفقيد الرحمة، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

08 صفر 1424 // 11 أبريل 2003