بعد تحالف العدوان على أمتنا، بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية، على شن حرب مدمرة ضد إخوتنا في العراق الشقيق، بتزامن مع سياسة الإبادة لشعبنا المرابط في فلسطين الصامدة، تلك السياسة المنتهجة من طرف “إخوان القردة والخنازيٍر” من اليهود الصهاينة. كل ذلك يتم في ظل مواقف للحكومات العربية والإسلامية لا ترقى إلى مستوى تطلعات شعوبها.

وإن تنظيمات الحركة الإسلامية بتمارة والموقعة أسفله:

* تدين بشدة العدوان الذي يقع على الشعب العراقي باعتباره عدوانا على كل الأمة الإسلامية.

* تحيي صمود الشعبين العراقي والفلسطيني، وتؤكد دعمها لهما في مواجهة الغطرسة الأمريكية وعمليات الإبادة والتقتيل الشارونية.

* تطالب بغلق سفارات الدول المعتدية.

* تدين كل أشكال دعم العدوان.

* تدعو إلى مواجهة ذلك العدوان بكل الوسائل المتاحة، ومنها مقاطعة البضائع الصهيونية والأمريكية.

* تدعو كل الحكومات العربية والإسلامية إلى عدم الاستجابة للضغوطات الأمريكية، وإلى التضامن مع الإخوة في العراق وفلسطين.

* تدعو كل فعاليات مدينة تمارة: علماء – خطباء – وهيئات سياسية ونقابية وجمعوية لمناصرة الشعبين العراقي والفلسطيني.

وفي الأخير تؤكد التنظيمات الإسلامية المذكورة ألا سبيل لعزة الأمة وكرامتها وفرض احترامها سوى طريق الجهاد والاستشهاد.

“ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز”

التوقيعات:

جماعة العدل والإحسان

حركة التوحيد والإصلاح

الحركة من أجل الأمة