في الوقت الذي يعاني فيه الشعب العراقي من التقتيل و القصف المستمر بالصواريخ المتطورة ، و في الوقت الذي يتآمر فيه حكام العرب مؤامرة الصمت الجبان ، و في الوقت الذي تموت فيه الشعوب العربية غما و كمدا و تعاني بدورها من الاضطهاد المستمر لقمع إرادتها و خنق حريتها ، جاءت المجزرة الدموية التي عاشها طلبة كلية العلوم بن امسيك الدين ارتفعت أصواتهم منددة بالغزو الأمريكي للعراق ، ليجدوا قوات الأمن و قوات التدخل السريع و قد طوقت الكلية و منعت الطلبة من التقدم في مسيرتهم التضامنية مع الشعب العراقي ، لتنهال قوات الأمن ضربا و بطريقة وحشية حتى الاغماء مخلفة عددا كبيرا من الجرحى نقل عدد منهم الى كوميساريات قبل ان يتلقى الاسعاف و لم يسمح لسيارات الإسعاف بالدخول . و قد تم اعتقال ازيد من 19 طالب و طالبة من بينهم كاتب عام مكتب التعاضدية خالد الكاص هذا وقد تم تطويق الكلية بعناصر الأمن طيلة اليوم قصد اعتقال المزيد من الطلبة المناضلين.

و ردا على هده التصرفات المشينة خاض الطلبة اعتصاما داخل الكلية معلنين فيه رفضهم للقهر و القمع مع مقاطعة للدراسة طيلة اليوم ، و مطالبين باسعاف الجرحى و اطلاق سراح كافة الطلبة المعتقلين و إننا في مكتب التعاضدية إذ نستهجن مثل هذه التصرفات الجبانة نسجل ما يلي :

* مطالبتنا اللامشروطة بإطلاق سراح الطلبة المعتقلين.

* إدانتنا لكل أشكال القمع و التضييق على حريات الطلبة.

* تضامنا و صمودنا مع الشعب العراقي و الفلسطيني.

* دعوتنا كافة الجماهير الطلابية الى الوقوف يوم الاربعاء تضامنا مع المتقلين.

و انها لعقبة و اقتحام حتى النصر

مكتب الفرع البيضاء- 25 مارس2003