على إثر انطلاق العدوان الهمجي الغاشم على الشعب العراقي المسلم بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا -راعيتي الإرهاب الدولي-، ضدا على القوانين الدولية ورغم رفض كل شعوب العالم بما فيها الشعبان الأمريكي والبريطاني لمنطق الحرب من خلال المظاهرات المليونية التي اجتاحت عواصم وكبريات مدن العالم منددة بالغطرسة الأمريكية، بهذه المناسبة الأليمة تعلن الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

1. التنديد القوي بهذا العدوان السافر الذي يستهدف أساسا هوية أمتنا ومقوماتها وثرواتها، والذي يندرج في إطار سعي الولايات المتحدة الأمريكية لإحكام قبضتها على المنطقة برمتها والتمكين للمشروع الصهيوني وحمايته.

2. التضامن المطلق مع الشعب العراقي المسلم المستضعف في محنته وصموده أمام العدوان الغاشم.

3. استنكار المواقف المتخاذلة للحكام المتسلطين على رقاب شعوبنا العربية والإسلامية، وتذكيرهم بأن تبعيتهم المفضوحة وتأييدهم المكشوف للإرهاب الدولي الأمريكي لن ينجيهم من بطش هذا الإرهاب نفسه، وأن شعوبنا المستضعفة لن تغفر خيانتهم مهما طال الزمن ومهما اشتد خنق أصواتها.

4. دعوة شعوبنا العربية والإسلامية وعلى رأسها شعبنا المغربي الأبي إلى مواصلة كل أشكال التضامن مع الشعب العراقي الشقيق بروح المسؤولية وبالطرق السلمية المعهودتين ومقاطعة سلع وبضائع المعتدين.

5. دعوة كافة شعوب العالم والضمائر الإنسانية الحية إلى تصعيد مواقف مناهضة الغطرسة الأمريكية، والضغط على المنتظم الدولي لتحمل مسؤوليته فيما ترتكبه الإدارة الأمريكية وحلفاؤها من خرق سافر للقوانين الدولية والنكوص بالبشرية إلى عهد قانون الغاب والاستعمار.

6. التذكير بأن العدوان الصليبي يستهدفنا جميعا، مما يحتم علينا السمو بخططنا وعلاقاتنا وخطاباتنا إلى ما تتطلبه هذه الفترة الحرجة من رص الصفوف وتغليب مصلحة الأمة على الانشغالات المحلية والحزبية الضيقة.

“وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون” صدق الله العظيم.

الخميس 16 محرم 1424 20 مارس 2003