إلى المرأة التواقة إلى كرامتها.

إلى الفاضلات والفضلاء من أبناء هذا الوطن.

بقلوب يعتصرها الألم والحزن على ما آلت إليه وضعية المرأة ببلادنا، وبعقول حائرة أمام تمادي المخزن في تكريس مفهومه الجديد- القديم للسلطة، نطلع الرأي العام المحلي والوطني على الممارسات الوحشية التي عرفتها كلية الآداب والعلوم الإنسانية ببني ملال؛ حيث شنت الإدارة مدعمة بجهاز الأواكس وأعوانه هجوما على طلبة الكلية مما أسفر عن جرح كثير منهم، واعتقال جميع أعضاء التعاضدية وآخرين. وبلغ استهتار المخزن ذروته بنزع حجاب بعض الطالبات، واعتقال بعضهن ومطاردة الأخريات في أحيا ء وشوارع المدينة.

ومن المفارقات العجيبة أن يحدث هذا في أيام لها رمزيتها الخاصة بالنسبة للمرأة على المستوى العالمي.

وأمام ما حدث فإن القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان فرع بني ملال:

* يساند المرأة في كل الأصقاع في مسيرتها نحو العدل و الكرامة والحرية.

* يندد بالهجمة الشرسة على الطالبات خاصة، والطلبة عامة.

* يحمل الإدارة والسلطات المحلية مغبة ما قد يؤول إليه الوضع.

* يدعو الهيئات والجمعيات الحقوقية والنسائية إلى مساندة الطالبات خاصة، والطلبة عامة من أجل عودة المتابعين إلى دراستهم دون قيد أو شرط

(الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل)

الثلاثاء: 14محرم الحرام/18 مارس2003.