بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها الدار البيضاء يوم 16 ماي أقدمت إدارة السجن المركزي على إجراءات تعسفية ظالمة، حرمنا بمقتضاها من حقوقنا المشروعة التي تمتعنا بها طيلة عقد ونيف من الزمن، فتم منع أصدقائنا وبعض عائلاتنا من زيارتنا وتشديد الحصار علينا من أجل عزلنا عن ذوي أرحامنا الشيء الذي يعد مسا بحريات وحقوق الإنسان التي ما فتئ المسؤولون يلوحون باحترامها وتكريسها في حياة الناس.

ففي الوقت الذي كان ينبغي على الإدارة المحلية أن تجدّ في إصلاح أوضاع المؤسسة السجنية التي تتخبط في مشاكل خطيرة من قبيل الانتشار الفظيع للمخدرات وتردي الوضع الصحي والمعيشي للسجناء، نجدها تتجند للاعتداء علينا دون أي مسوغ أو مبرر.

وأمام ما تعرضنا له من استفزاز وإجهاز على مكاسبنا الإنسانية نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

1. إن الأحداث الإجرامية التي شهدتها الدار البيضاء والتي استنكرناها بشدة لا ينبغي أن تتخذ مطية لإرهابنا.

2. مطالبتنا الجهات المسؤولة بالتدخل العاجل لوضع حد لهذه الخروقات، وتمكيننا من كامل حقوقنا التي استفدنا منها لأزيد من عشر سنوات، كما نحملها كامل المسؤولية عن أي ترد في أوضاعنا، مؤكدين عزمنا على الدفاع عن حقوقنا الإنسانية البسيطة بكل الطرق السلمية المشروعة.

3. مناشدتنا كافة الهيئات الحقوقية والإنسانية وذوي المروءات الوقوف بجانبنا حتى استرجاع مكاسبنا.

4. خوضنا لإضراب عن الطعام إنذاري يومي الخميس والجمعة 5و6 يونيو 2003.

حرر بالسجن المركزي يوم الأحد فاتح يونيو 2003

إمضاء: معتقلو العدل والإحسان الاثنا عشر.

يحيى العبدلاوي 22761 / محمد اللياوي 22762

أحمد التاج 22763 / أبو القاسم الزقاقي 22764

مصطفى حسيني 22765 / محمد بهادي 22766

نور الدين التاج 22767 / محمد الزاوي 22768

محمد الغزالي 22769 / المتوكل بالخضر 22771

أبو القاسم التنوري 23303 / علي حيداوي 22770