تابعت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان باستنكار بالغ، ما شهدته كلية الآداب ببني ملال، يومي 10/03/2003 و27/03/2003، من مس بحرمة الجامعة، حيث تدخلت القوات العمومية، واعتدت على الطلبة المحتجين على رفض الاستجابة لمطلبهم القاضي بإرجاع خمسة طلبة، تم توقيفهم عن الدراسة منذ سنة كاملة.

وقد تسبب التدخلين العنيفين، في إصابة العديد من الطلبة بجروح خطيرة، واعتقال تسعة طلبة، ضمنهم طالبة في الهجوم الأول، وخمسة طلبة، ضمنهم طالبة في الهجوم الثاني، جلهم من فصيل طلبة العدل والإحسان، والذين قضوا ما بين أربعة وخمسة أيام رهن الاعتقال في مخفر الشرطة، ليحالوا بعدها على وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية، الذي قرر متابعتهم في حالة سراح.

والمكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أمام هذه الانتهاكات التي مست الحق في الاحتجاج السلمي، والحق في السلامة البدنية والأمان الشخصي، يعبر عن ما يلي:

– إدانته للاعتداءات التي مست الطلبة والطالبات ولانتهاك حرمة الجامعة من طرف القوات العمومية.

– مطالبته فتح تحقيق عاجل حول تجاوزات السلطات العمومية، مع ترتيب الإجراءات اللازمة في ذلك.

– تأكيده أن المتابعات لا تستند على أي أساس، مما يتوجب معه إلغاؤها.

– تضامنه مع كل الطلبة المطرودين، ومطالبته بإرجاعهم لاستئناف دراستهم.