مرة أخرى يخرج الشعب المغربي بكل فئاته وشرائحه ليعلن رفضه للحرب وإدانته للعدوان وتضامنه مع الشعبين العراقي والفلسطيني ودعوته لفك الحصار المضروب عليهما

وكانت المناسبة المسيرة الوطنية التي دعت إليها مجموعة العمل الوطنية لدعم العراق -تضم أكثر من 40 هيئة- بمدينة الدار البيضاء يوم الأحد 28 ذي الحجة 1423 الموافق 02/03/2003 ابتداء من الساعة التاسعة صباحا انطلاقا من ساحة النصر

وقد عرفت هذه المسيرة حضورا حاشدا للمشاركين اختلفت التقديرات بشأنه بين مليونين ونصف حسب تقديرات الهيئة المنظمة و200 ألف حسب أجهزة السلطة الموجودة بعين المكان

وقد جابت هذه المسيرة شوارع للا ياقوت والحسن الثاني لتنتهي عند مدخل شارع الزرقطوني بعدما عبرت من خلال الشعارات واللافتات والمجسمات وكافة أشكال التعبير عن رفضها للعدوان وإدانتها لتخاذل الأنظمة العربية واستعدادها لمساندة الشعبين العراقي والفلسطيني بكل أشكال الدعم الممكنة والمتاحة.