ينتظر أن تنظر محكمة الاستئناف بالرباط يوم الإثنين 06 يناير 2003 في قضية 17 عضوا من جماعة العدل والإحسان بعد أن أجلت المحكمة الخوض في الملف يوم الإثنين 21 أكتوبر 2002 وذلك استئنافا للحكم الابتدائي القاضي بالحبس 4 أشهر موقوفة التنفيذ.

ويوجد من بين السبعة عشر المتابعين زوج الأستاذ عبد السلام ياسين السيدة خديجة المالكي وأبناؤه ندية وكامل ومريم وصهره ذ. عبد الله الشيباني.

ولا يخفى على الرأي العام المحلي والدولي أن هذه المتابعة تمت على إثر الوقفات الاحتجاجية التي نظمتها جماعة العدل والإحسان بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان 10 دجنبر 2002، وذلك تنديدا بما يمارس ضد الجماعة من حيف وهضم للحقوق.

وقد تدخلت السلطة بمختلف أجهزتها، وبأسلوب في غاية الوحشية لفض تلك الوقفات واعتقلت عشرات الإخوة والأخوات في مجموعة من المدن. وقد أحيلت أغلب ملفاتهم على المحاكم الاستئنافية بعد صدور الأحكام الابتدائية.

ونحن إذ نذكر الهيئات السياسية والحقوقية والإعلامية بملابسات هذه القضية نؤكد استمرار الظلم والحيف في حق جماعتنا ولعل من أبرز مظاهر ذلك طلبتنا الإثنا عشر المعتقلون بسجن القنيطرة منذ ما يزيد على اثني عشر سنة.