أمام تصاعد الإرهاب الصهيوني الغاشم المسلط على أهلنا المرابطين في أرض الإسراء والمعراج بفلسطين، والتواطؤ المكشوف لقوى الاستكبار العالمي مع هذا العدوان. وأمام استمرار التحرشات الصليبية ضد الشعب العراقي المسلم، والتخاذل المفضوح للأنظمة المسلطة على الشعوب العربية والإسلامية في القيام بواجبها . نظم فرع أولاد تايمة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان وقفة مشهودة تضامناً مع الشعبين الفلسطيني والعراقي وتذكيراً بواجب نصرتهما وذلك يوم الجمعة 22 شوال 1423 الموافق ل27/12/2002 . وقد حضر هذه الوقفة جمهور غفير من ساكنة أولاد تايمة رجالاً ونساءً وأطفالاً. وبهذه المناسبة نعلن عما يلي:

1- تضامننا المطلق مع الشعب الفلسطيني المجاهد المصابر، ومع انتفاضته الباسلة المباركة، باعتبارها الطريق السليم نحو تحقيق التحرر والانعتاق ودحر الاحتلال الصهيوني الغاشم عن كافة فلسطين من البحر إلى النهر. كما نعلن عن تضامننا المطلق مع الشعب العراقي المسلم فيما يتعرض له من تحرشات صليبية بقيادة راعية الإرهاب العالمي الولايات المتحدة الأمريكية وبتواطؤ مكشوف مع الحكام المتسلطين على رقاب أمتنا المقهورة.

2- نوجه شكرننا وامتناننا الكبيرين لساكنة أولاد تايمة على حضورها المكثف في هذه الوقفة، وعلى استجابتها المعهودة لواجب نصرة القضايا الإسلامية. ونحيي الحماس والغيرة اللتين أبداهما شباب المدينة وشاباتها في هذه الوقفة المشهودة.

3- دعوتنا لكافة شعبنا المغربي الأبي وكافة الشعوب الإسلامية والعربية إلى تجديد أشكال التضامن والنصرة المادية والمعنوية مع انتفاضة الأقصى المباركة ومع الشعب العراقي المسلم، وعدم الانصياع للمؤامرات الداخلية والخارجية الساعية لإقبار القضية الفلسطينية وإشغال الرأي العام الدولي والمحلي بقضايا مصطنعة.

4- تجديدنا الدعوة لكافة المكونات الدعوية والسياسية على الصعيد المحلي والإقليمي والوطني لتأسيس إطارات مشتركة للتضامن مع الشعبين الفلسطيني والعراقي، وجعل قضايا أمتنا مناسبة لتنسيق الجهود وتقريب الرؤى وفوق الانتماءات والصراعات السياسية التي تتأجج للأسف في المواسم الانتخابية .

” وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”