أمام الصمت الرهيب الذي يخيم على الساحة السياسية المحلية والدولية، وفي الوقت الذي يعاني فيه إخواننا في الأراضي الفلسطينية من تقتيل وتعديب وملاحقات يومية وتهذيم للبيوت من طرف العدو الصهيوني المدعم بالآلة الأمريكية …

لا يسع العدل والإحسان بمدينة خريبكة إلا أن تصرخ استنكارا وتنديدا بهذه الممارسات الوحشية الهادفة إلى تكسير شوكة المجاهدين الصادقين بأرض الإسراء.

وتلبية لنداء النصرة الواجب على كل مسلم صادق وغيور على حرمات الله التي تنتهك ليل نهار في فلسطين المحتلة، لا نملك إلا التضرع إلى الله بالدعاء بالنصر لإخوتنا في أرض الجهاد.

كما نعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي:

1- تنديدنا بكل أشكال تهويد أرضنا الإسلامية في فلسطين.

2- تضامننا المطلق واللامشروط مع المجاهدين في فلسطين المحتلة.

3- شجبنا للصمت العربي الرسمي ورفضنا لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاشم.

4- استنكارنا للممارسات الأمريكية على الشعب العراقي.

5- تضامننا مع قضايا المستضعفين في العراق والشيشان وأفغانستان … وفي بقاع العالم.

6- ترحمنا على أرواح شهداء انتفاضة الأقصى المباركة.

“وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”