بعد بلوغ الهجمة الشرسة التي يشنها اليهود الغاصبون على أبناء أمتنا الإسلامية بأرض فلسطين السليبة مستوى لم يعد ممكنا السكوت عليه، و أمام الصمت الرهيب المريب للأنظمة الخانعة و التواطؤ الاستكباري العالمي المفضوح، نظم فرع جماعة العدل و الإحسان بالفقيه بن صالح اقتداء بباقي فروع الجماعة عبر القطر وقفة تضامنية بعد صلاة الجمعة ليوم 17 رمضان 1423 هـ الموافق لـ 22 نونبر 2002 م، أمام مسجد الهدى عرفت مشاركة واسعة للمصلين رجالا ونساء ورفعت فيها شعارات تضامنية وختمت بقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء و الدعاء الصالح بالنصر و التمكين لأبطال الانتفاضة المظفرة .

كما نعلن للرأي العام ما يلي :

* تضامننا المطلق مع إخواننا في فلسطين.

* إدانتنا الشديدة لكل أساليب التطبيع و الخنوع و التزوير.

* رفضنا لأساليب الالتفاف على الانتفاضة ووأد قضيتها.

* استعدادنا للتعاون مع كل ذي غيرة لنصرة قضية أمتنا في فلسطين.

” ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله، ينصر من يشاء، وهو العزيز الرحيم ”