إن قوة الإتحاد الوطني لطلبة المغرب في دينامية وحركية الهيكلة التنظيمية التي تؤطره، حيث تشهد كل الحلقات التنظيمية بدءا من لجان الأقسام إلى كتاب الفروع انتخابات سنوية تفرز مؤسسات منسجمة ومتلاحمة، تفرض تواصلا أكبر بينها وبين القيادة الوطنية.

وفي هذا الصدد عرفت كلية الحقوق طريق الجديدة جامعة الحسن الثاني-عين الشق- يومه الجمعة 10 رمضان 1413هـ موافق 15 نونبر2002 لقاءا جمع الكتابة العامة للجنة التنسيق الوطنية مع الكتاب العامين لمكاتب الفروع، كان فرصة مواتية للوقوف في مفتتح هذه السنة الجديدة على العديد من الملفات ذات الأولوية في مسار الإتحاد الوطني لطلبة المغرب، في ظل الظروف السياسية والاجتماعية والثقافية التي يعرفها البلد، وعلى رأسها الوضع التنظيمي والحقوقي والمادي لجميع الجامعات. أيتها الجماهير الطلابية :

إن الوضعية المادية المتأزمة التي يعيشها الطالب المغربي بعد الإجهاز على مكتسباته النقابية وحقوقه المشروعة، وعلى رأسها الحق في المنحة والسكن الجامعي، والمستوى المتردي الذي وصله التعليم العالي والبحث العلمي في بلادنا، يفرض علينا- أكثر من أي وقت مضى- تجميع الذات وترصيص الصفوف وتوحيد الفعل والخطاب، وتمتين هياكلنا التحتية “لجان الأقسام واللجان التخصصية والنوادي الثقافية”، وتقوية قدرتها التأطيرية. استعدادا لخوض غمار المعارك المقبلة، كما تفرض على كل الفصائل الطلابية ومكونات المشهد الطلابي نكران الذات ومواكبة الرغبة الجماهيرية الجامحة في تبوء المقعد المناسب في الدفاع عن المصالح المادية والمطالب النقابية وتأسيس قيادة وطنية قوية في مستوى تحديات المستقبل، وذلك بالاستئناف الفعلي بروح الجدية والمسؤولية للحوار الطلابي-الطلابي على أرضية حد أدنى تجمع الشتات وتوحد الصف الطلابي.

لتكن هذه السنة – إذن – سنة استثمار للمبادرة التاريخية المتجسدة في تعليق المؤتمر الاستثنائي، وذلك ب :

-العمل على تمتين الهياكل التحتية “لجان الأقسام ومجالس الطلبة والنوادي الثقافية”، والرفع من مستواها التأطيري.

-إتاحة فسحة تاريخية للفصائل الطلابية لاستئناف خطوات الحوار المنطلقة في بحر السنة الماضية. أيتها الجماهير الطلابية :

إننا في لقائنا مع كتاب الفروع تدارسنا جدول الأعمال التالي :

1-الوضع التنظيمي لهياكل أوطم في مجموع الجامعات.

2-الوضع الحقوقي والنقابي في مجموع الجامعات.

3-وضع التعليم العالي والبحث العلمي .

4-وضعية الأحياء والمساجد الجامعية .

5-خطوات مابعد تعليق المؤتمر الاستثنائي.

6-بيان اللقاء.

وبعد المناقشة المستفيضة وتبادل الآراء ووجهات النظر في جو من الشفافية والوضوح، قررنا مجموعة من الخطوات سنعلن عنها في آنها، ونعلن للرأي العام الطلابي والوطني مايلي :

1- دعوتنا المكونات الطلابية إلى استئناف الحوار الطلابي- الطلابي .

2- تحميل مسؤولية ما آل إليه وضع التعليم العالي والبحث العلمي في بلادنا لكل مساهم في مسلسل الاخفاقات المتعاقبة في إيجاد مخرج للأزمة.

3- تثميننا للدعوة لتأسيس جبهة وطنية لإنقاد الجامعة.

4- مطالبتنا بإطلاق سراح معتقلي اوطم والمتابعين قضائيا من مناضلينا في محاكم البلادبملفات صورية مطبوخة.

5- مطالبتنا برفع الحصار المضروب على الأحياء والمساجد الجامعية منذ إنزال المذكرة الثلاثية المشؤومة التي مازلنا نكتوى بنارها رغم مايطبل له من شعارات العهد الجديد …

6- مطالبتنا كل المسؤولين فتح أبواب الحوار الجاد والمسؤول مع هياكل أوطم، الممثلة الشرعية للطلاب، على أرضية الملفات المطلبية الجامعية.

كلية الحقوق البيضاء-عين الشق-

وإنها لعقبة واقتحام حتى النصر

الكتابة العامة للتنسيق الوطني 15-11-2002