إلى سكان مدينة جرادة وإلى الشعب المغربي

من أجل المسجد الأقصى السليب

من أجـل فلسطـين المغـتصبة

من أجل الشعب الفلسطـيني المجاهد

إن فرع جماعة العدل والإحسان بجرادة، استشعارا منه لواجبه الديني إزاء الأمة ومقدساتها ، وإزاء إخواننا الفلسطنيين الصامدين، ليَرى من الواجب على كافة أبناء الجماعة وعلى سكان جرادة وعلى سكان المغرب قاطبة – في هذه المرحلة العصيبة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني الأعزل لأعنف تقتيل وأبشع الجرائم من هتك للأعراض وسلب للممتلكات وتدنيس للمقدسات -أن يهبوا هبة رجل واحد لنصرة انتفاضة الأقصى عملا بقوله صلى الله عليه وسلم :” مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى “.

ِوبناء عليه فإن فرع جماعة العدل والإحسان بجرادة :

1) يدعو سكان مدينة جرادة أن يسارعوا لدعم انتفاضة الأقصى المباركة وأن يعبروا عن تضامنهم مع إخوانهم في فلسطين بجميع الوسائل المتاحة والممكنة.

2) يدعو المواطنين للمشاركة الفعالة في الوقفات التي تشهدها بعض مدن المغرب هذه الأيام.

3) يطالب المسؤولين بهذا البلد وعلى رأسهم عامل المدينة أن يتركوا سكان المدينة يمارسوا حقهم في التعبير عن تضامنهم مع إخوانهم في فلسطين.

4) كما يدعو المسؤولين أن يكفوا أيديهم وينتهوا عن التضييق على الأمة بمصادرة حرياتها وكبت أصواتها وتكميم أفواهها كلما أرادت التعبير عن تضامنها مع الشعب الفلسطيني بالوسائل المشروعة قانونا.

5) يُحمل الأنظمة العربية وحكامها مسؤولية الحالة التي آل إليها الكيان العربي من تمزق وضعف ووهن بسبب تخليهم عن الإسلام سِّر قوة الأمة ولب وحدتها وسبيل تحررها، كما نحملهم مسؤولية ما آلت إليه القضية الفلسطينية، إذ ما كان للغطرسة الصهيونية أن تبلغ هذا المدى لولا تقاعس الأنظمة العربية التي انصاعت لمسلسل السلام المزعوم – وأين هو السلام؟- عوَضَ المُساندة الفعلية للإنتفاضة و انتهاج سبيل المقاومة والجهاد لتحرير كل شبر من أرض الإسلام أسوة بما حصل في جنوب لبنان.

6) يؤكد أن المدخل لتحرير فلسطين هو تحرر الشعوب الإسلامية من دويلات الجبر التي صنعها المستعمر الماكر لتفتيت قوتها ومصادرة وحدتها وإرساء وضعية مشابهة لتلك التي عاشتها الأندلس في حقبة من التاريخ حتى ضاعت من أيدي المسلمين.

7) يؤكد أنه لتحقيق النصر على العدو الصهيوني لابد من صناعة الرجال وإعداد القوة والاصطفاف إلى جانب الصادقين من هذه الأمة مصداقا لقوله عز وجل :”يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين”.

8) يدعو الحكام والهيئات والمنظمات إلى وقف كل علاقات التطبيع الظاهرة والخفية مع الصهاينة.

9) يدعو النظام المغربي أن يراجع علاقاته السياسية مع جميع الأنظمة المساندة للغطرسة الصهيونية وعلى رأسها أمريكا.

و لا يفوت أبناء جماعة العدل والإحسان بمدينة جرادة أن يحيوا عاليا الوقفة الشامخة التي يقفها الشعب الفلسطيني بجميع فصائله وهو ينوب عن الأمة في مواجهة آلة التدمير الصهيونية المتغطرسة.كما يحيوا هذا الموكب من المؤمنين الاستشهاديين و الاستشهاديات الذي رفع منا الرؤوس عالية وأعاد العزة والكرامة لأبناء هذه الأمة، وأذاق العدو الصهيوني بعض ما يُذِيقُ أ ْبناءَ هذه الأمة.

وأخيرا لا يفوتنا أن نثمن مساندة سكان مدينة جرادة للمحطات النضالية التي يدعو إليها فرع جماعة العدل والإحسان بجرادة.