أجرى باحث إسرائيلي اسمه سرجي فرغولا من الجامعة العبرية في القدس المحتلة بحثا ديموغرافيا حول اليهود في العالم، ونشرت نتائجه صحيفة يديعوت أحرنوت يوم 13 فبراير 2002. وقد جاء في البحث أن عدد اليهود في العالم يبلغ 13,3 مليون نسمة يعيش منهم في فلسطين 5,1 مليون نسمة، وهم يشكلون 37% من مجمل اليهود في العالم، ومنهم في أمريكا 5,7 مليون نسمة.

وبحسب البحث فإن أكبر تركيز لليهود موجود في تل أبيب إذ تبلغ نسبتهم 19,3%، وفي المرتبة الثانية نيويرك 14,9%. ويقر البحث بأن نسبة تكاثر اليهود أقرب إلى الصفر.

أرقام تبدو قزما أمام الأكثر من مليار مسلم في العالم، لكن هذا المليار غثاءٌ أمام استئساد الشرذمة اليهودية باحتلالها بيت المقدس أولى القبليتين وثالث الحرمين. بل تزداد الحقارة عندما نعرف، ولم يبق هذا سرا، أن هذه الشلة لا تتحكم فقط في قدسنا الحبيب وإنما تمسك كراسي حكام المسلمين وعروشهم من أرجلها الأربع، فاللهم لا شماتة.