وصلى الله وسلم على سيدنا محمد و على آله وصحبه

نظمت جماعة العدل والإحسان – فرع وجدة – يوم الجمعة 3 رمضان 1423 الموافق ل8 نونبر 2002 بعد صلاة الجمعة محطة تضامنية مع الشعب، تجدد فيها تشبتها بنصرة القضية الفلسطينية باعتبارها قضية محورية ومصيرية للأمة العربية والإسلامية في وقت قد ساد الصمت والتجاهل لما تعرفه الساحة الفلسطينية من ظلم وفساد وتقتيل وتنكيل بإخواننا الفلسطينيين وهدما للمنازل وتدميرا للبنيات التحتية.

حسبنا الله ونعم الوكيل

أمام معانات الشعب الفلسطيني المجاهد, وفي ظروف التخاذل والصمت والتعتيم فإننا في جماعة العدل و الإحسان – فرع وجدة – نعلن للرأي العام استنكارنا الشديد للجرائم والمجازر البشعة التي ترتكب في حق هذا الشعب الأعزل ، وتأسفنا البالغ على الذل والهوان الذي أصاب الحكام والمسؤولين العرب. كما نجعلها رسالة لكل الغيورين قياما لنصرة الحق والدين متضامنين مع كل الشعوب الإسلامية المضطهدة ( العراق, الشيشان…).

جماعة العدل والإحسان – فرع وجدة

“وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض”

حرر بوجدة الجمعة 03 رمضان الأبرك 1423/08 نونبر 2002