نظم المعلمون العرضيون وقفة احتجاجية أمام مقر أكاديمية مراكش يوم الثلاثاء 15/10/02 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا إلى حدود الساعة الواحدة بعد الزوال، رفعت خلالها شعارات منددة بتnoجاهل الحكومة لمطالبهم. وقد حضرت فعاليات سياسية وجمعوية معبرة عن تضامنها مع هذه الفئة المتضررة من جراء سياسة الاستغلال الحكومي لطاقاتها الشابة.

وقد حضر وفد عن الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، فرع مراكش، وبعد تحية المشاركين في الوقفة والذين يتراوح عددهم بين 300 و350 فردا، عبر بدوره عن تضامنه اللامشروط، مطالبا بتحقيق مطالب هذه الشريحة، (عددها قطريا: 4815 فردا)، مؤكدا على أن الملف المطلبي للشغيلة التعليمية، عموما، يعرف تجاهلا وتماطلا من طرف الجهات المعنية. كما أكد على ضرورة انخراط نضالات الشعب المغربي في مشروع جماعي تفاديا لضياع الجهود.

وتتركز مطالب المعلمين والمعلمات العرضيين في:

1-إدماجهم عوض استغلال طاقاتهم في مناطق نائية دون صرف مستحقاتهم الزهيدة في الوقت المناسب. وعلى سبيل المثال لم يتوصل هؤلاء بمستحقاتهم منذ شهر يناير 2002 إلى غاية الوقفة.

2-صرف المستحقات دون قيد أوشرط، حيث يحتجون على منشور يقضي بعدم صرف المستحقات إلا بعد توقيع عقد يتجدد كل ثلاثة اشهر مما يجعل المعني معرض للطرد في أية لحظة.

3-إلغاء المنشور الثلاثي(وزارة التعليم، وزارة المالية، وزارة الوظيفة العمومية).